حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,16 ديسمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 25773

الهاشميون في بيت عزاء الحويطات .. لوحة عزّ نظيره

الهاشميون في بيت عزاء الحويطات .. لوحة عزّ نظيره

الهاشميون في بيت عزاء الحويطات .. لوحة عزّ نظيره

21-02-2018 09:48 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : د.عبدالله علي الجازي
حين يعزي جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ومن بعده سمو الأمير حمزة بن الحسين حفظهما الله....بشهيد الواجب المقدم الركن سليمان سعود الركيبات الحويطي قائد كتيبة حرس الحدود السادسة الذي قضى نحبه وهو يصول ويجول صولة الأسد وجولته على تغرة من ثغّر هذا الوطن ...أقول حين يعزي الهاشميون بهذا البطل فإنهم يرسمون لوحة ملحمية قل نظيرها في محيطنا الملتهب..ضاربين أروع الأمثلة في تلاحم القيادة بالشعب.
...الهاشميون أيها السادة يعرفون للرجال قدرهم .....كيف لا.... و شهيدنا المغوار -كبقية زملائه من أفراد القوات المسلحة الباسلة - تربى في مدرسة الرجولة والبطولة التي أسسها الهاشميون منذ فجر التاريخ...
على عظيم الحزن وجلل المصاب إلا أنّ رؤية جلالة الملك المفدى وهو يدلف إلى بيت عزاء الشهيد الركيبات في مسقط رأسه بلدة المريغة يعزي ويخفف ...ويربت على أكتاف ذويه.... وينظر أبنائه بعين العطف ....ويقول لهم :مصابكم مصابي وحزنكم حزني، وما تجدون أجد،......حينها لا يجد المرء من كلمات إلا أن يقول: كلنا للوطن فداء وللهاشميين ولاء .....بوركت خطاك سيدي وجزاك الله عن أهل وذوي الشهيد كل خير..............






طباعة
  • المشاهدات: 25773

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم