حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الثلاثاء ,14 أغسطس, 2018 م يوجد الآن عدد (4903) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 14255

بين شد وجذب

بين شد وجذب

بين شد وجذب

01-02-2018 09:51 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : د. محمد إسعاف فياض شتيات
بين شد وجذب على أعتاب مرحلة يشوبها الكثير من الغموض والقليل من الإثارة ، بين مطرقة التخبط الحكومي وسندان الأزمات العربية تتعمق الفجوة بين الأوساط السياسية ومؤسسات إدارة الدولة الأردنية من حكومة وبرلمان وبين الشعب الذي فقد الثقة في تلك المؤسسات منذ أمد ليس بقريب وهذا مما يؤسف له ولا يدعو للسرور والغبطة بل لمزيد من الألم والحرقة على وطن جبلنا بترابه وفطرنا على حبه وعلى شعب لا يكاد يلملم وجع حكومة تجلده فلا يلبث أن يتنفس الصعداء لرحيلها حتى يترحم على كل آلامها من هول إجراءات التي عقبتها ومجلس صوري يجيد تمرير كل شيء على حساب مواطنيه إلا لعب دوره المفترض في رعاية مصالح الشعب، مناكفات خزعبلات ملهاة ممجوجة مكشوفة بأساليب بدائية لا ترقى للاحتراف والثابت الوحيد شعب صابر يؤثر الفاقة حفاظا على وطن يشكله ويتشكل منه ويعظ على جمر الحرمان حتى بلغ به الأمر أنه لم يعد مكترثا بكل السياط الحكومية التي تثخن جسده وتأتي على ما تبقى من رمق يمكنه من العيش بكرامة ، في ضل هذا المشهد يحاول بعض النواب والمتنفعين البحث عن كبش محرقة يشفي غليل شعب ولو كذبا وشماعة يعلق عليها كل أدران هذه الطبقة المستنفذة فيصبون جام غضبهم على الحكومة ورئيسها ويحاولون إقناع العامة بأن الخلاص يكون برحيل الحكومة وكأن أهل هذه الدعاية مبرأون من معانات الشعب مع أنهم يمررون كل شيء وهم من منحوها الثقة وبعد كل خطيئة يخرجون علينا بقائمة توقيعات لطرح الثقة بالحكومة مساءا ويلحسوها مع وليمة منسف ظهيرة اليوم التالي..
إذا كان الرحيل لزاما فرحيل المجلس يجب أن يسبق رحيل الحكومة وقبل ذلك يجب أن يكون هناك حلا جذريا للخلل التشريعي الذي ينتج المجلس والحكومة معا هكذا تبنى الدول ولست هنا أقدم ابتكارا بل تلك ألف باء السياسة لا خلاص إلا بنظام انتخاب حقيقي وقانون أحزاب حقيقي يمكننا من التأسيس لوضع سوي يمكننا من الخروج من تلك الدوامة فالأمر بات ضرورة ولا وقت لترف الانتظار والتنظير والترحيل ..
ولكن هل هناك ما يدعو للتفاؤل ؟ أجل نحن محكومون بالتفاؤل ولا خيار لنا سواه مع عدم وجود بوادر له .
قبل رحيل الحكومة علينا أن نتخيل ما البديل وهل يأتي مغامر بطل آخر يمضي على نهج أسلافه إذا لنحترس على منحوسنا ولا يعد ذلك حلا ..
ما البديل البديل حكومة من خارج كل تلك الطبقة البالية وهيئة تقنية تعد لنقلة تشريعة قانونية مبتكرة على أن لا يكون للراديكاليين أي رأي أو حضور فيها أو إخراج مقررات الأجندة التي سبق التوصل لها قبل أكثر من عقد من الزمان
ولكن نحن محكومون بواقع بعيد عن ذلك فهل ستنجح الضغوط والإشاعات بالتسريع برحيل الحكومة لامتصاص استياء الشعب وننشغل بحفلة جديدة تنسينا هول ما كان أم سيرحل البرلمان والحكومة معا لننتقل إلى انتخابات صورية مبكرة تعيد إنتاج مجلس وحكومة شبيهة.. أم ستذهب إيقاعات المطبلين لذلك أدراج الرياح ليبقى الحال على ما هو عليه؟ غدا لناظره قريب .
د محمد الشتيات






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 14255

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم