حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,25 فبراير, 2018 م يوجد الآن عدد (4906) زائر
طباعة
  • التعليقات: 17
  • المشاهدات: 118668

هاشم الخالدي يكتب : ليلى والذئب و حفلات المجون في عمان

هاشم الخالدي يكتب : ليلى والذئب و حفلات المجون في عمان

 هاشم الخالدي يكتب : ليلى والذئب و حفلات المجون في عمان

14-06-2017 09:47 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : هاشم الخالدي
ليست هي المرة الاولى ولن تكون الاخيرة التي يحاول فيها القائمون على مشروع ليلى استقطاب المثليين لاحياء حفلات غنائية وماجنة في عمان .

يقال في المثل الشعبي بأن المكتوب يقرأ من عنوانه ..... لذلك لا تستغربوا ان يطلق على حفل غنائي ماجن اسم 'مشروع' لانه بالفعل مشروع لتفسيخ عمان من وقارها ... مشروع لتدمير الفكر الشبابي في العاصمة الوحيدة التي لم تتلون بلون الدم بين العواصم العربية فأرادوا أن يصبغوها بلون الدعارة والفسوق والمجون .


في كل عام يطل علينا مشروع ليلى ، فتقوم الدنيا ولا تقعد وتبدأ بعض الماكينات الاعلامية بدعم هذا المشروع باعتباره حفلا فنيا راقيا فيرفضه الشعب الاردني بكل مقوماته .


ينهزم القائمون على هذا المشروع فيختفون لاشهر ثم يعودون لنا من الشباك بعد أن نكون قد طردناهم من الباب ؟



اذا هو بالفعل مشروعاً لتغيير عمان النقية



مشروع لفظ بكارة هذه المدينة الأقرب الى قدس الأقداس والتي ما زال اهلها والمدن المجاورة لها قابضون على الدين كالقابض على الجمر



في كل مره يعتقد القائمون على مثل هذه الأفكار الخليعه أن الشعب الأردني ملتهي بتأمين لقمة عيشه و عيش أبناءه وانه سيمرر مشاريع الفسوق التي يدعون لها لكن هؤلاء لم يعرفوا من هو الأردني الذي ينتفض لأجل دينه حتى لو جاع هو و أطفاله وينتفض لأجل عقيدته حتى ولو لم يكن يمتلك ثمن رغيف الخبز .

هذا هو الأردني فلا تجربوه مره أخرى

قلت لكم بان هنالك اصرارا على تلويث وقار عمان .. والان اقولها بالفم الملآن بأن هنالك اصرارا غير طبيعي على 'علمنة' عمان، فالعلمانيون الجدد قد وصلوا الان الى مراكز القرار في البرلمان والحكومة واصبح لديهم اذرع اعلامية تساعدهم على 'علمنة' الدولة ولذلك وجب على كل اردني التنبه لهذا المسار الخطير وعدم الاستهانة باقامة حفل هنا اوحفل هناك؟؟

اما بالنسبة لما قرأت من دعوات نيابية لمحاكمة وزيرة السياحة لينا عناب بسبب موافقتها ودفاعها عن اقامة هذا الحفل فقد اعتدت ان لا اصدق اي دعوات نيابية حتى ارى جدواها على ارض الواقع ، لان الخطاب الاعلامي للنواب هذه الايام اصبح لا يتطابق مع الخطاب الواقعي لهم ..يعني باختصار 'فرقع لوز' .

بالمحصلة فأنا اجزم ان قرار وزير الداخلية غالب الزعبي لم يبنى فقط لرفض الوزير اقامة هذه الفعالية الماجنة، بل بني على تقارير امنية صريحة تتخوف من مواجهات
محتملة بين المواطنين والحضور لهذا الحفل الذي كان سيقام في ارض المعارض على طريق المطار خاصة ان هذا الحفل يأتي في ايام فضيلة هي ايام شهر رمضان المبارك ؟
لذلك بلغ الاستفزلز حده

كنت اتمنى ان اسمع من ابو فوزي ، كلمة حول هذا الحفل وان ياتي الغاءه من دولته مباشرة على الاقل لتخفيف الضغط الشعبي عليه بعد تعيين وترفيع نجله فوزي ، لكن يبدو ان فوزي اهم بكثير من الشعب لذلك ترك دولته الامر برمته لوزير داخليته الذي استشعر خطر المواجهه فاوقف هذا الحفل الماجن !

واقولها وبصراحة لولا الاعلام الالكتروني وبعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى راسهم سهم العبادي ونضال البحري واحمد ابو غنيمة وغيرهم الكثير من الشرفاء الاردنيين لما تم ايقاف هذا الحفل ، ولتمكن العلمانيون الجدد من تلويث عمان كما لوثوا عديد من عواصم الدول العربية .


بالمحصلة ... دعونا نترك ليلى ومشروع ليلى ، لنبحث عن الاهم .. عن اؤلئك الذين يقفون خلف حفلات ليلى ويحاولون تدنيس عمان من خلالها ؟!

باختصار .. هم مجموعة كبيرة من المستذئبين الذين سيعاودون الكرة تلو الكرة لتلويث عاصمتنا الحبيبية ، لكنني اقول لهم .. فشرتم .. ثم فشرتم .. ثم فشرتم... فالشعب الاردني النقي سيقف لكم بالمرصاد .

الكاتب: مؤسس موقع سرايا
hasem7002 @yahoo.com






طباعة
  • التعليقات: 17
  • المشاهدات: 118668
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
14-06-2017 09:47 AM

سرايا

2 -
طيب سكرو الخمارات والنوادي الليلية
13-06-2017 03:06 PM

اردني واقتخر

التبليغ عن إساءة
3 -
الله يحيك يا ايها الرجل الشجاع. بمثلك نطمئن على الوطن
13-06-2017 03:21 PM

د. عبدالله عامر البركات

التبليغ عن إساءة
4 -
كل احترام وتقدير لك اخي ابو زيد الاردن اهم من كل شي الاردن بخير وسيدنا بخير ونحنو بخير
13-06-2017 03:39 PM

ابو روان

التبليغ عن إساءة
5 -
يا ربت حدا يشرح بالربط شو مشكلة هالفرقه خلي الناس تفهم بدون ابداء اي رأي يعني ينحكى بشكل موضوعي شو المشكلة،،،عنجد نفسي افهم
13-06-2017 04:22 PM

سلام

التبليغ عن إساءة
6 -
نحن فخورين جدا بوجود أمثالك من المخلصين الشرفاء الذين يضربون الفساد حتى في جحوره أياً كان مصدره وأياً كان وجهه وشكله ما دام أنه فساد حياك الله يا ابن الخوالد
13-06-2017 06:15 PM

أبو موسى

التبليغ عن إساءة
7 -
احسنت وبارك الله فيك وسدد خطاك
13-06-2017 10:13 PM

التبليغ عن إساءة
8 -
أحسنت كعادتك أستاذ هاشم بتناولك مواضيع حساسة لها تأثير على مجتمعنا الله يحمي الوطن وقائد الوطن والشعب الأردني
13-06-2017 11:40 PM

الجريء

التبليغ عن إساءة
9 -
باختصار .. هم مجموعة كبيرة من المستذئبين الذين سيعاودون الكرة تلو الكرة لتلويث عاصمتنا الحبيبية ، لكنني اقول لهم .. فشرتم .. ثم فشرتم .. ثم فشرتم... فالشعب الاردني النقي سيقف لكم بالمرصاد .

بارك اللــــــــــــــــــــــــــته بك يا استاذ هاشم
13-06-2017 11:46 PM

حمود

التبليغ عن إساءة
10 -
فعلا ما تفضلت به صحيح ولن يستطيعوا اختراق هذا الشعب الحر
14-06-2017 01:57 AM

د محمد اللحام

التبليغ عن إساءة
11 -
يعني الحراميه الكبار ما دنسو البلد، هي وقفت على مشروع ليلى، اما النهب والسرقه و الغلا و الضرايب اللي بتويد ما دنست البلد، بكفي وجهنه على موضوع فاضي، فهمونا بالأول وين الفجور في مشروع ليلى,,,,,
14-06-2017 08:55 AM

ديمه

التبليغ عن إساءة
12 -
احنا شاطرين بهيك اصلا ، الشعب نصه مرتشي أو راشي بدفع ليمشي مصلحته و نصه بتعامل ببنوك ربوية و نصه ما بصلي و ظالم بعضه و ماكل ميراث خواته ، بس بتشاطروا على هيك اشي
14-06-2017 09:01 AM

نانا

التبليغ عن إساءة
13 -
سيدي الاستاذ هاشم الخالدي قالها في السابق جلالة الملك الحسين بن طلال رحمه الله ان في الاردن فقر وجوع ولكن في الاردن كرامة وكبرياء ونحن كأردنيين لنا كرامنة وكبرياء وسنبقى مهما جوعنا ندافع عن ديننا وعن تقاليدنا وقيمنا وعادتنا اللهم بارك بالانقياء في هذا البلد
14-06-2017 09:40 AM

الكريم

التبليغ عن إساءة
14 -
نسبه كبيره من الشعب لا يعرفون هذه الفرقه فلماذا لا تساهم سرايا بتعريف بهم وانه الحاد ومثليه وجنس
لقد ارسلت لكم مقطع يبن من هم لو يتم نشره
14-06-2017 10:51 AM

ابوحمزه

التبليغ عن إساءة
15 -
اسمحولنا نكمل التعليق , في نص الكلام تذهب الصفحة
14-06-2017 11:07 AM

majed

التبليغ عن إساءة
16 -
ليش العفو مازال قضايهم تختفي ولا احد يبحث خلفها بس المواطن له الله نعم المولى ونعم الوكيل
14-06-2017 02:22 PM

عفو عاااام

التبليغ عن إساءة
17 -
للعلم مشروع ليلى يدعوا إلى ما يسمى بمجتمعات الميم و هي ذوي الميول الجنسية المثلية، المزدوجة، والمتحولة، والمتسائلين و كلها تبدأ بحرف الميم.
14-06-2017 05:00 PM

أبو عبد الله

التبليغ عن إساءة
18 -
الحسنة بعشر أمثالها في الأيام العادية وبالأضعاف المضاعفة في مثل هذه الأيام المباركة ..بارك الله في قلمك وعمرك وصحتك
15-06-2017 03:17 AM

عبد الله الخالد

التبليغ عن إساءة
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم