حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,28 نوفمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 36446

الدقائق ألاربعة الاخيرة تحمل سر سقوط الطائرة المصرية

الدقائق ألاربعة الاخيرة تحمل سر سقوط الطائرة المصرية

الدقائق ألاربعة الاخيرة تحمل سر سقوط الطائرة المصرية

24-05-2016 06:13 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - سرايا- لا يتوقف المحققون في مصر عن البحث في اسباب سقوط الطائرة المصرية يوم الخميس الماضي.
و يركّز المُحقّقون على الأحداث التي وقعت في غضون الـ 4 دقائق التي سبقت فقد الطائرة اتصالها بأجهزة الرادار، وتعطّل أجهزة الكمبيوتر بها.
ووفقًا للبيانات التي تم تحويلها من الطائرة إلى المحطات الأرضية، فإن جهاز استشعار بداخل قُمرة القيادة قد توقّف أولًا، تبعه توقّف حائط الإلكترونيات وأجهزة الكشف عن الدخان في الحمام القريب من كابينة قيادة الطائرة، ثم توقّفت أجهزة الكمبيوتر تمامًا عن العمل.
وقال مُحلّلون لشبكة فوكس نيوز الأمريكية إن: "الأحداث التي وقعت خلال هذه الـ 4 دقائق، كانت أبطأ من أن تُشير إلى وقوع انفجار ضخم، وأسرع بما يُرجّح نشوب حريق أو حدوث خطأ فنّي بسيط".
ويعتقد المُحقّقون أنه إذا كان الحادث ناجمًا عن عمل إرهابي، فيُحتمل أن تكون عبوة ناسفة صغيرة، أشبه بقنبلة مزروعة في حذاء أو بالملابس الداخلية، تم ضبطها يدويًا في الحمّام القريب من كابينة الطيّار، بما دفّع أجهزة الكشف عن الدخان للانفجار.
فيما اشتبه مُحلّلون آخرون في حدوث خلل بأسلاك وحدة التحكّم في تبريد الهواء بقُمرة القيادة، وإذا صحّ ذلك الاحتمال، فستكون المرة الأولى التي يتسبّب فيها هذا الجهاز في سقوط طائرة.
وقال المُحققّون إن الطائرة تخبّطت إلى اليسار، ثم إلى اليمين، ثم ترنّحت على طول الطريق، وانخفضت 38 ألف قدمّا، دون إصدار أي نداء استغاثة.
كما بدأت عمليات تفقّد لرُكّاب الخطوط الجوية، أمس الاثنين، في مطار شارل ديجول في باريس، حيث غادرت رحلة مصر للطيران قبل التوجّه إلى وجهتها المُقرّرة لها في القاهرة.
وكانت صناعة الطيران المصرية قد وُضِعت تحت مراقبة دولية منذ 31 أكتوبر الماضي، في أعقاب تحطّم الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مصرع كافة الـ224 شخصًا على متنها.
وقالت روسيا حينها أن يكون الحادث ناجمًا عن قنبلة تم زرعها على الطائرة، فيما أعلن تنظيم داعش عن مسئوليته عن الحادث.
ورجّت الشبكة الأمريكية أن يتسبّب حادث الطائرة المنكوبة، الذي وقع الخميس الماضي، في إلحاق الضرر بصناعة السياحة في مصر، التي تعاني بالفِعل منذ سنوات جراء الاضطرابات السياسية التي وقعت بالبلاد.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 36446

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم