حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,17 نوفمبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 3914

الإعلام المؤيّد لخامنئي: خاتمي "خائن وباع وطنه" لإسرائيل وأمريكا

الإعلام المؤيّد لخامنئي: خاتمي "خائن وباع وطنه" لإسرائيل وأمريكا

الإعلام المؤيّد لخامنئي: خاتمي "خائن وباع وطنه" لإسرائيل وأمريكا

24-11-2009 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - صعّد قادة الحرس الثوري خطابهم ضد زعماء الإصلاح، وأعلن العميد علي فضلي القائد البارز في طهران أن ثقافة "الاستشهاد" جاهزة لمواجهة الاحتجاجات وما سماها بالفتنة ورؤوسها، وذلك فيما استمرت المظاهرات في أوساط الطلبة، وكان لافتاً إلى توجه صحيفة مقربة المرشد الأعلى تهمة الخيانة إلى الرئيس السابق محمد خاتمي وأنه "باع وطنه".

وأصدر الزعيم الإصلاحي الإيراني، مير حسين موسوي، بياناً لمناسبة أسبوع الباسيج ندّد فيه بالأساليب القمعية التي مارسها الباسيج في قمع الاحتجاجات السلمية، ودعا الايرانيين الى المقاومة والتصدي بالأساليب السلمية للقمع وأساليب الترويع وقال إن ترويع الشعب هو الرصاصة الأخيرة ضدّه.


وتتزايد اعتقالات الطلاب واستدعاءات قياداتهم الناشطة للاجهزة الأمنية على أعتاب إحياء يوم الطالب الجامعي في السابع من الشهر المقبل، وتم تهديد مئات الناشطين الطلاب بالطرد إذا شاركوا في المظاهرات، لكن ذلك لم يمنع من استمرار المظاهرات والاعتصامات والاضراب عن الطعان في جامعة الامام الخميني الحرة في قزوين وفي جامعات أخرى.

من جهته، دعا المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي إلى التصدي بحزم لأي احتجاجات جديدة، وقال في لقائه مع الباسيج، مشيراً إلى زعماء الإصلاح، إن العدو شكك في بدايات "الفتنة" في نزاهة المسؤولين في وزارة الداخلية ومجلس صيانة الدستور، واصفاً المعترضين على نتائج الانتحابات بالخونة.

ودعا خامنئي إلى الدقة في التمييز بين الأعداء الداخليين والمنتقدين وقال انه لا يجوز وضع من يرتكب خطأ بسيطاً في خانة المنافقين أي مجاهدي خلق، وفي خانة أعداء ولاية الفقيه، لكنه حذر الإصلاحيين المحتجين على نتائج الانتخابات، وقال إنهم وبتشجيع من العدو يواجهون النظام والقانون وحركة الشعب العظيمة، ويضربون رؤوسهم بالحجارة.

وإذا لم يذكر خامنئي أسماء "الخونة"، فإن ممثله في صحيفة "كيهان"، وجّه تهمة خيانة الوطن، للرئيس السابق محمد خاتمي والزعيمين الاصلاحيين مير حسين موسوي ومهدي كروبي، ووصفتهم بأنهم باعوا الوطن لصالح أمريكا وإسرائيل.

لكن الرئيس الايراني السابق محمد خاتمي انتقد مثل هذه التصريحات وقال إن على الحرس الثوري والباسيج أن يحفظ حرمته عبر الوقوف الى جانب الشعب بدلاً من مواجهته.

وإذ تستمر محاكمات الاصلاحيين، ويتواصل صدور الأحكام الثقيلة منها جلد قادة الاصلاح، طالبت الحائزة على جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون بالتدخل لحماية حقوق الانسان في إيران، متهمة السلطات بالكذب في ما يتعلق انتهاكاتها الواسعة لحقوق الإنسان.
 


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 3914
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
24-11-2009 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم