حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,20 يوليو, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 13147

العلي: تحت لافتة الولاء للرئيس البكر وضع صدام خطة إحكام قبضته على المؤسسات

العلي: تحت لافتة الولاء للرئيس البكر وضع صدام خطة إحكام قبضته على المؤسسات

العلي: تحت لافتة الولاء للرئيس البكر وضع صدام خطة إحكام قبضته على المؤسسات

24-11-2009 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

 

سرايا – تتابع سرايا نشر كتاب صدام مر من هنا ...

 

وكان العلي مندوب العراق في الأمم المتحدة حينما استدعاه صدام وقال له:"سنكسر رؤوس الإيرانيين وسنعيد كل شبر احتلوه. وسنعيد شط العرب".   وأضاف صدام "هذا الكلام عن حل سلمي وإنساني وتصفية المشاكل مع إيران لا أريده أن يتكرر على لسانك إطلاقاً. حضّر نفسك في الأمم المتحدة". ولا يهدف شربل من كتابه الذي سيصدر الشهر المقبل عن دار رياض الريس للكتب والنشر في بيروت إلى محاكمة   الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أو تجريمه أو تبرئته. لقد بدأ عهد صدام، كما يقول شربل، بوليمة حزبية دامية. وسينتهي العهد في 9 نيسان(أبريل) 2003 وسينتهي الرجل لاحقاً على حبل المشنقة، حيث خسر نظامه وولديه عديّ وقصيّ وحفيده وتبددت عائلته ثم خسر كل شيء.

 

 

 تسلمتم السلطة فماذا فعلتم؟

 

تسلّم السلطة في بلد مثل العراق ليس مسألة سهلة. كان مهماً بالنسبة إلينا أن الوصول إلى السلطة لم يتسبب في إراقة دماء. وكان هاجس أعضاء القيادة القطرية في الحزب أن لا تتسبب أي ممارسات في تكرار بعض مشاهد 1963 حين انقسم الشارع وبدأت المواجهات والتصفيات. الحقيقة أننا نفذنا الوعد الذي قطعناه بأن يكون النايف رئيساً للوزراء على رغم مخاوفنا من علاقاته وطموحه اللامحدود وقدرته على التأثير الكامل على الداوود الذي وعدناه بوزارة الدفاع.

 

لم يكن هناك أي غموض حول الشخصية الأولى. كان الأمر محسوماً بالنسبة إلينا وهو أن أحمد حسن البكر سيكون رئيساً للجمهورية، إضافة إلى رئاسة مجلس قيادة الثورة ومنصبه كأمين سر القيادة القطرية. إنه أرفع حزبي وشخصية سياسية وعسكرية وبالتالي كان من الصعب المجيء بشخص آخر إلى رئاسة الجمهورية. المشكلة كانت في الحكومة إذ كان علينا أن نسند رئاستها إلى النايف من دون أن ننسى قرارنا السابق بإزاحته في أقرب فرصة. وأخذنا في الاعتبار ضرورة إشراك الآخرين في مجلس قيادة الثورة والحكومة.

 

هكذا كان بين أعضاء مجلس قيادة الثورة البكر وصالح مهدي عماش وعبدالرزاق النايف وحردان التكريتي وسعدون غيدان.

 

ولم تضم الحكومة كثيراً من البعثيين. الرئاسة كانت للنايف والدفاع لداوود والداخلية لعماش، أما حردان التكريتي ففي رئاسة أركان الجيش. لم أكن عضواً في مجلس قيادة الثورة غداة 17 تموز ولا في الحكومة. والأمر نفسه بالنسبة إلى صدام.

 

عقدنا اجتماعاً للقيادة القطرية لمراجعة بعض القرارات التي اتخذناها سابقاً وبينها قرار إزاحة النايف والداوود. تحدث البكر، وقال: اضطررنا إلى إشراك النايف لأنه اكتشف خطتنا وتخوفنا أن يتسبب في ذبحنا اذا تجاهلناه. وعدناه برئاسة الوزراء ونفذنا الوعد وهو لم يغدر بنا ساعة التنفيذ. حين قررنا إشراكه قررنا أيضاً إزاحته في أسرع وقت. لكن اليوم أريد أن أقول إن أحداث 1963 بين البعثيين والشيوعيين ما تزال في ذاكرة الناس بسبب ما رافقها من سفك دماء. أخشى إذا أطحنا بالنايف اليوم أن نتهم بالغدر ويتعزز اقتناع الناس أن التصفيات قادمة. ماذا لو استمر في التعاون معنا؟ وما الذي يدعونا إلى إطاحته؟ فلنعطه فرصة. كلنا لدينا أخطاء. أنا أقترح أن نستمر في التعاون وإذا وجدنا منه سلوكاً مختلفاً نقرر في حينه. وافقناه وبدأ النايف يمارس عمله رئيساً للوزراء.

 

 بعد أيام دعانا البكر إلى اجتماع طارئ للقيادة القطرية. قال تذكرون جيداً ما قلته عن النايف في اجتماع سابق. أنا الآن أدعوكم أن تتحركوا وبأسرع وقت للإطاحة به. سألناه عن السبب فأشار إلى تقارير تفيد أن رئيس الوزراء الجديد يتحرك وبسرعة جنونية لإطاحة حكم الحزب. وقال إن النايف اتصل بعسكريين لتجنيدهم ضد الحزب ولم يكن يعرف بانتماء بعضهم إلى الحزب. وأضاف: أسرعوا يا رفاق قبل أن يطيح بنا. هذا كل ما أريد قوله وقبل أن يأتينا إلى هذه الغرفة ويذبحنا جميعاً. سأغادر الآن. اجتمعوا وخططوا للخلاص منه وأنا موافق على ما تقررون.

 

في اليوم التالي اجتمعنا في منزل صالح مهدي عماش الذي كان وزيراً للداخلية وفي غياب البكر، تخوفنا من أن يطبق النايف على الجميع في مكان واحد. وضعنا الخطة واتفقنا على التنفيذ الذي أوكل إلى اثنين: أنا وصدام. وكانت الخطة تقضي بالتخلص من النايف والداوود أي من رئيس الوزراء ووزير الدفاع.

 

 ماذا تقول الخطة؟

 

كانت لدينا قطعات عسكرية في الأردن. فقررنا أن يذهب وزير الدفاع إبراهيم الداوود لتفقدها على أن نرسل سراً في الوقت نفسه أعضاء من المكتب العسكري في الحزب لاعتقاله وإرغامه على التوجه إلى إسبانيا. وفي هذا الوقت ننفذ الشق الثاني من الخطة المتعلق بالنايف وبالتزامن مع ما يجري في الأردن.

 

 وماذا حصل؟

 

في 30 تموز ألقي القبض على الداوود وأرسل عنوة إلى إسبانيا. وفي الوقت نفسه تم إنهاء قصة النايف. كان من عادة رئيس الوزراء الجديد أن يأتي إلى القصر لتناول الغداء. وبعد الغداء يتوجه مع البكر إلى مكتب الأخير لتدارس بعض شؤون الدولة. في 30 تموز وبعد الغداء دخلا إلى المكتب وكان معهما صالح مهدي عماش. ووفقاً للخطة دخلت وصدام وفي يد كل واحد منا رشاش وطلبنا من النايف أن يستسلم. في البداية كان شرساً وحاول أن يسحب مسدسه فلم يتمكن. بعدها راح يتوسل ويقول أنا لدي عائلة وأطفال.

 

كان لا بد من استكمال التنفيذ سريعاً. النايف عسكري ورئيس وزراء ولا بد من إخراجه من القصر من دون لفت نظر حراسه. أبلغناه أن عليه أن يخرج وكأن شيئاً لم يحدث وأننا سنقتله لو أرسل إلى مرافقيه والعسكريين أي إشارة بحدوث شيء ما. صعد النايف إلى سيارة ورافقه صدام الذي كرر له أنه سيقتله إذا أبدى أي مقاومة. خرجت السيارة من باب خلفي للقصر واستسلم النايف لقدره وكانت الطائرة في انتظاره وغادر البلاد.

 

 حسم الصراع فماذا تغير؟

 

صارت السلطة في يد الحزب. أعضاء القيادة القطرية وأنا منهم صاروا أعضاء في مجلس قيادة الثورة. شكلت حكومة جديدة كنت بين أعضائها. تولى حماد شهاب وزارة الدفاع وصالح مهدي عماش وزارة الداخلية إضافة إلى كونه نائباً لرئيس الجمهورية. أما صدام فلم يدخل الحكومة. كان عضواً في مجلس قيادة الثورة وفي القيادة القطرية. كان ينتظر فرصته وستأتيه بعد وقت غير بعيد.

 

 ما هو أبرز حدث وقع في رأيك بين 1968 موعد تسلّمكم السلطة والعام 1970؟

 

إنه بلا شك تعيين صدام نائباً لرئيس مجلس قيادة الثورة بعد شهور من تسلمنا السلطة. إنه حدث كبير وخطير لأنه غيّر مجرى الأحداث ودفع العراق إلى ما عاشه. إنه سبب الكارثة.

 

 كيف حصل ذلك؟

 

بعد 30 تموز (يوليو) أصبحنا أعضاء في مجلس قيادة الثورة بصفتنا أعضاء في القيادة القطرية. وكانت هناك اجتماعات دورية للهيئتين. في الأولى نناقش شؤون الدولة وفي الثانية شؤون الحزب. كان كل عضو يقترح نقاطاً لوضعها على جدول أعمال مجلس قيادة الثورة ونناقش الأمور بهدوء وروية. ذات يوم طرح تساؤل: في حال وجود الرئيس أحمد حسن البكر خارج البلاد فمن يحل محله؟ كان لدينا نائب لرئيس الجمهورية، هو صالح مهدي عماش، لكن لم يكن هناك نائب لرئيس مجلس قيادة الثورة. قلنا نناقش هذه الفقرة لاحقاً. ولم نكن نعير المسألة كبير اهتمام ولم نفكر في أن يكون المنصب مهماً.

 

 كان هناك انطباع عام بأن الشخص المؤهل لتولي هذا المنصب هو صالح مهدي عماش. الأسباب موضوعية: عمق تجربته وكبر سنه ودخوله القيادة القومية قبل الآخرين وتوليه حقيبة الدفاع في 1963.. ثم إنه رجل دولة وثقافته عالية ورتبته العسكرية رفيعة. أرجئت مناقشة هذه الفقرة أكثر من مرة، إذ اعتبرت البنود الأخرى التي تمس شؤون الناس أكثر إلحاحاً.

 

 ذات يوم وفي أحد الاجتماعات استهل البكر الحديث بالقول: "نحن تسلمنا السلطة وهذا البلد مهم وشهد أحداثاً مأساوية والصورة قاتمة بالنسبة إلى الإخوان العرب. أنا أقترح إذا لم يكن لديكم مانع أن نكلف بعض الإخوان بجولات عربية يحملون خلالها رسائل من رئيس الجمهورية للقاء المسؤولين وعقد مؤتمرات صحافية". وجدنا الاقتراح وجيهاً، ووقع الخيار على صالح مهدي عماش لبدء جولة في دول المغرب العربي. واقترح البكر أن يقوم مروان التكريتي، بعد عودة عماش، بجولة في دول الخليج العربي.

 

 سافر عماش، وبعد يومين دعانا البكر إلى اجتماع طارئ لمجلس قيادة الثورة. ومثل هذا الاجتماع لا يُدعى إليه إلاّ في حال وجود خطر أو مؤامرة أو مسألة بهذه الأهمية. وفي بداية الاجتماع تحدث البكر بحسرة وألم، قائلاً إنه توافرت لديه معلومات موثوقة بأن صالح مهدي عماش يتآمر على الحزب والثورة ويخطط للإطاحة بحكم الحزب. وطلب من الحاضرين اتخاذ القرار المناسب.

 

كان لكلام البكر وقع القنبلة وسرعان ما حصل انقسام واضح بين المجتمعين. وكان هناك فريق يتمسك بالأصول العادية التي تقضي بعدم اتخاذ قرار في غياب المتهم ومن دون الاستماع إليه. واقترحنا أن يعود عماش ونواجهه بالتهمة ونسمع دفاعه وإذا لم نقتنع نتخذ القرار المناسب. الطرف الآخر أصر على ضرورة اتخاذ قرار بالإعدام وكان من أعضائه طه ياسين رمضان وعزة إبراهيم. حاول صدام أن يظهر أنه غير متحمس إلى درجة كبيرة لمثل هذا القرار.   توتر الجو واحتدم الجدل وتبودلت الإشارات ووصل الأمر إلى أن معظم الحاضرين وضعوا أيديهم على مسدساتهم استعداداً لكل الاحتمالات. الحقيقة أننا اعتبرنا أن المسلسل يمكن أن يبدأ بعماش ثم ينتقل إلى الآخرين.

 

بعد نقاش وصياح تحدث البكر. قال: أنا أوافق على تأجيل البت في القرار إلى حين عودة صالح مهدي عماش. الفريق الذي كان يدعو إلى إرجاء القرار بانتظار عودة الرجل اعتبر أن رأيه انتصر. فرحنا لأن العقل انتصر على التهور والقرارات الهوجاء. بعد يومين أو ثلاثة، وكان عماش ما يزال في المغرب العربي، عقد الاجتماع العادي لمجلس قيادة الثورة. بدأنا مناقشة جدول الأعمال إلى أن وصلنا إلى فقرة تتعلق بتعيين نائب لرئيس مجلس قيادة الثورة. قرأ البكر الفقرة وسأل من يحب أن يرشح نفسه. كنا نعتبر أن عماش هو المؤهل، لكن من يجرؤ على طرح اسم رجل متهم بالعمل على الإطاحة بحكم الحزب والثورة. كان مجرد طرح اسم الرجل يعني تعريض النفس لتهمة الضلوع معه في المؤامرة المزعومة. فور انتهاء البكر من سؤاله رفع أحد الأعضاء يده وقال أنا أرشح الرفيق صدام. وهذا العضو كان طه ياسين رمضان. تبعه عزة إبراهيم مؤيداً الترشيح. هكذا عُيِّن صدام نائباً لرئيس مجلس قيادة الثورة، إذ اكتفينا نحن بالصمت.

 

 هنا يجب الاعتراف بأننا لم نتوقع أن يكون لهذا المنصب دور خطير. اعتبرناه رمزياً وشكلياً ولكن ما حصل هو العكس. فور صدور قرار تعيين صدام بدأت عملية تقاسم السلطة بين صدام والرئيس. هكذا ولد محور يملك السلطة ويحوّل الآخرين إلى مجرد موظفين. تم اختصار السلطة برجلين. حصلت انتكاسة تمت خلالها العودة إلى الحسابات العشائرية والعائلية وأخرج أعضاء مجلس قيادة الثورة وأعضاء القيادة القطرية للحزب من دائرة القرار. أعتقد بأن الكارثة بدأت من هناك. لو بقي صدام عضواً عادياً في القيادة لما ارتكب ما ارتكب.

 

 وبدأ صدام رحلة الإمساك بالقرار؟

 

نعم. إنه نائب رئيس مجلس قيادة الثورة وعضو القيادة القطرية للحزب والمشرف على الأجهزة الأمنية.

 

 وماذا حصل بعد عودة عماش؟

 

أكدت عودته صحة شكوكنا. اتصل بي البكر وطلب مني أن أستقبل عماش في المطار. ذهبت واستقبلته وقدت السيارة وأجلسته إلى جانبي في الطريق إلى بيته. قلت له غداً ستحاكم بتهمة التآمر على الحزب والقيادة وعليك أن تجهِّز نفسك. فوجئ مفاجأة غريبة. لم يكن على علم بالتهمة ولا باختيار صدام. حدّق بي وكأنه غير مصدق وسألني إن كنت أمازحه. أكدت له أن الأمر جدي تماماً. فكر للحظات ثم طلب مني أن أبلغه إذا كان حصل في غيابه شيء آخر. فكرت، لكن لم يخطر ببالي موضوع اختيار صدام وكأن ذهني بكامله كان منصباً على موضوع عماش. تذكرت كل القرارات إلاّ قرار تعيين صدام، إذ لم نعتبر يومذاك أن المنصب مهم. أعاد عماش طرح السؤال ففكرت ملياً، وتذكرت وقلت له إن الرفيق صدام عُيِّن نائباً لرئيس مجلس قيادة الثورة. حدّق بي طويلاً وقال: "هذه مؤامرة البكر وصدام على صالح مهدي عماش وليست مؤامرة صالح مهدي عماش عليهما. هذه مؤامرة نسجها البكر وصدام لتمرير التعيين. وبمجرد حصوله انتهى موضوع المؤامرة الأخرى. أؤكد لك أن موضوعي لن يبحث ولن يطرح عليكم". في أول اجتماع حضره عماش بدأ بتقديم تقرير عن رحلته. قاطعناه وقلنا: لماذا الحديث عن الرحلة؟ هناك قضية خطيرة للغاية تتعلق بتآمر. تدخل البكر وقال: أرجوكم هذا الموضوع تم فهمه وتسويته ولا ضرورة أبداً لمناقشته. وهذا ما حصل.

 

 كان صدام يكره عماش كثيراً؟

 

كان حاقداً عليه. قبل وفاة عماش بنحو عامين تحدث صدام إلى الكادر الحزبي، وقال إن عماش حزبي لكنه جبان، في حين إن مروان التكريتي غير حزبي لكنه شجاع. طبع الحديث في كراس صغير ووصل إلى الشخص المعني. كتب عماش رسالة إلى القيادة القومية لحزب البعث قال فيها: هل ترضى القيادة القومية أن يكون أحد أعضائها موصوفاً بالجبن. فإذا كانت تعتقد بصحة التهمة يجب أن تتخذ قراراً بفصله. وبعث برسالة إلى القيادة القطرية يعترض فيها على الكلام ويطلب التصحيح.

 

رداً على ذلك، استدعى صدام قيادات سابقة من مجلس قيادة الثورة وقيادة الحزب في 1963 لتقويم عماش، وكنت بين المدعوين. طلب صدام من الحاضرين تقويم عماش الذي قال أيضاً في رسالته: هل يصح أن توجه تهمة الجبن إلى من كان مسؤولاً عن المكتب العسكري في الحزب في 1963 حين تسلَّم البعثيون السلطة ثم خسروها. كان صدام يصر على أن عماش لم يكن مسؤولاً عن المكتب العسكري في 1963. كان بين الحاضرين شخص يدعى محسن الشيخ راضي، وهو كان عضواً في القيادة القطرية في 1963 ومن البارزين وما يزال حياً ويقيم في العراق. تحدث أعضاء في القيادة القطرية التي باتت بزعامة صدام، فشنوا هجوماً عنيفاً على عماش. وحين وجه السؤال إلى محسن الشيخ راضي رد مؤكداً أن عماش كان مسؤول المكتب العسكري في القيادة وأنصف الرجل. طبعاً كانت جرأة منه. ذلك أن قول الحقيقة كان عملية شاقة يمكن أن تدفع صدام إلى ارتكاب أي حماقة يمكن المرء أن يتصورها.

 

 نظر صدام إلى عماش كخطر محتمل وراح يقلل من شأنه وعيّنه سفيراً في فنلندا، وهي دولة ذات دور محدود، إلى أن استدعي إلى الجبهة ومات مسموماً.

 

 كيف قتل عماش؟

 

يقول المقربون جداً إن تشريح جثته أكد أنه قضى مسموماً. والقصة هي الآتية: استدعي عماش إلى بغداد للمشاركة في ما كان يسمى المعايشة، أي إرسال عدد من السفراء إلى الجبهات خلال الحرب العراقية - الإيرانية. طبعاً لا يحتاج عماش إلى مثل هذه المعايشة، فهو عسكري كبير ومعروف، أمضى سنوات طويلة في الجيش. وعلى رغم ذلك أشركوه في الدورة وأمضى بين شهرين وثلاثة أشهر ثم عاد إلى فنلندا. بعد عودته بدأ يعاني مشكلات صحية وتوفي خلال فترة قصيرة، علماً أنه كان رياضياً ولم يكن يعاني من أي مرض. المقربون يجزمون أنه مات مسموماً.

 

 تولى صدام منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة. ماذا فعل بعد ذلك؟

 

اتخذ مقره في مبنى المجلس الوطني المعطل آنذاك. هنا بدأت عملية تقاسم السلطة والموازنة. أدرك صدام أنه يحتاج إلى مظلة البكر فلم يبخل عليه بالنعوت لكنه كان يؤسس سلطته. صدام شاب يعمل ساعات طويلة ويحلم بمستقبله. والرئيس لم يبق لديه ما يحلم به. منذ الساعات الأولى بدأ صدام، وتحت لافتة الولاء للرئيس، خطة إزاحة خصومه وفي الوقت نفسه إحكام قبضته على دوائر الأمن والإعلام والحزب. وهكذا كنت أول من أطيح به. حصل ذلك في تموز (يوليو) 1970 ومن حسن حظي أن القتل لم يكن كرّس بعد أسلوب تخاطب مع الحزبيين.

 

 لماذا وقع الخلاف بينك وبين القيادة؟

 

أخرجت في شهر تموز 1970، وسأختصر المسألة بالآتي: كنت عضواً في مجلس قيادة الثورة وكذلك في القياد

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 13147
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
24-11-2009 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم