حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الثلاثاء ,12 ديسمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4919) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 11816

الأبنية الخضراء

الأبنية الخضراء

الأبنية الخضراء

05-10-2017 01:27 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : احمد محمود سعيد
يتم تصميم المباني الخضراء للحد من التأثيرات السيئة للبيئة الناتجة عن المشاريع الإنشائيّة وأثرها على صحة الإنسان والبيئة الطبيعية من خلال
• استخدام الطاقة والمياه والموارد األاخرى بكفاءة
• حماية صحة العمال وتحسين إنتاجية الموظفين
• الحد من النفايات والتلوث وتدهور البيئة
والمفاهيم ذات الصلة للتنمية المستدامة , والاستدامة هي جزء لا يتجزأ من مواضيع المباني الخضراءحيث يمكن للمبنى الأخضر الفعال أن يؤدي إلى
1) خفض تكاليف التشغيل من خلال زيادة الإنتاجية واستخدام كميات أقل من الطاقة والمياه
2) تحسين الصحة العامة للعاملين وللمهنبّين بسبب تحسين نوعية الهواء في الأماكن المغلقة .
3) الحد من الآثار البيئية السلبيّة وكمثال على ذلك من خلال تقليل جريان المياه من الهطول المطري وذوبان الثلوج وكذلك الحد من تأثير الموجات الحرارية.
وغالبا ما يسعى مهندسوا المباني الخضراء إلى تحقيق الانسجام الإيكولوجي والجمالي بين البنية الإنشائيّة والمعماريّة والتحتيّة مع البيئة الطبيعية المحيطة بها، على الرغم من أن مظهر وأسلوب المباني المستدامة ليس بالضرورة تمييزا عن مثيلاتهم الأقل استدامة.
الحد من الأثر البيئي
وتهدف ممارسات البناء الأخضر إلى الحد من الأثر البيئي للمباني. وتشكل المباني كمية كبيرة من استخدامات الأراضي، واستهلاك الطاقة والمياه، وتغير الهواء والغلاف الجوي, في الولايات المتحدة، يتم تطوير أكثر من مليوني فدان (8،100 كم 2) من المساحات المفتوحة، وموائل سوبس للحياة البرية، والأراضي الرطبة كل عام.
اعتبارا من عام 2006، استخدمت المباني 40% من إجمالي الطاقة المستهلكة في كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي, كما انه في الولايات المتحدة، استهلكت المباني السكنية 54% من تلك النسبة و 46%من المباني التجارية.
بينما في عام 2002، استخدمت المباني حوالي 68% من إجمالي الكهرباء المستهلكة في الولايات المتحدة، وكان 51% للاستخدام المنزلي و 49% للاستخدام التجاري, يمكن أن يعزى38% من إجمالي كمية ثاني أكسيد الكربون في الولايات المتحدة إلى المباني و 21% من المنازل و 17%من الاستخدامات التجارية, وتمثل المباني 12%من إجمالي كمية المياه المستهلكة يوميا في الولايات المتحدة, وبالنظر إلى هذه الإحصاءات، فإن تقليل كمية المباني الطبيعية تستهلك كمية التلوث التي يتم إعطاؤها تعتبر حاسمة بالنسبة للاستدامة في المستقبل، وفقا لوكالة حماية البيئة الأمريكيّة EPA.
وغالبا ما يتم التقليل من الأثر البيئي للمباني، في حين أن التكاليف المتوقّعة للمباني الخضراء مبالغ فيها, ويرى استطلاع أجراه مؤخرا مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة أن التكاليف الخضراء مبالغ فيها بنسبة 300 %، حيث يقدر العاملون الرئيسيون في العقارات والبناء التكلفة الإضافية بنسبة 17% فوق البناء التقليدي، أي أكثر من ثلاثة أضعاف الفرق الحقيقي في متوسط التكلفة البالغ حوالي 5 عمليا .
يجمع المبنى األأخضر مجموعة واسعة من الممارسات والتقنيات للحد من آثار المباني على البيئة وصحة اإلإنسان والتخلص من تلك الآثار لاحقا. وكثيرا ما يشدد على الاستفادة من الموارد المتجددة، مثل استخدام أشعة الشمس من خلال تقنيات الطاقة الشمسية السلبية، والطاقة الشمسية النشيطة، والضوئية، واستخدام النباتات والأشجار من خلال الأسطح الخضراء، والحدائق المطرية، والحد من مياه الأمطار. وتستخدم أيضا العديد من التقنيات الأخرى، مثل استخدام الحصى معبأة لمواقف السيارات بدلا من الخرسانة أو الأسفلت لتعزيز تجديد المياه الجوفية.
المباني الخضراء الفعالة هي أكثر من مجرد مجموعة عشوائية من التكنولوجيات الصديقة للبيئة، ومع ذلك هي تتطلب اهتماما دقيقا ومنتظما بآثار دورة الحياة الكاملة للموارد المجسدة في المبنى وعلى استهلاك الموارد وانبعاثات التلوث خلال دورة حياة المبنى الكاملة.
على الجانب الجمالي من العمارة الخضراء أو التصميم المستدام هو فلسفة تصميم المبنى الذي هو في وئام مع الميزات والموارد الطبيعية المحيطة بالموقع.
هناك عدة خطوات رئيسية في تصميم المباني المستدامة منها تحديد مواد البناء 'الخضراء' من المصادر المحلية، والحد من الأحمال، وتحسين النظم، وتوليد نسبة الطاقة المتجددة في الموقع.
المواد
وتشمل مواد البناء التي تعتبر عادة 'خضراء' مواد نباتية متجددة بسرعة مثل الخيزران (لأن الخيزران ينمو بسرعة) والقش والخشب من الغابات المعتمدة لإدارة مستدامة وكتل البيئة وحجر مختلف الأبعاد والحجر المعاد تدويره والمعادن المعاد تدويرها وغيرها من المنتجات التي هي غير سامة، قابلة لإعادة الاستخدام، قابلة للتجديد، و / أو قابلة لإعادة التدوير (على سبيل المثال تراس، مشمع، صوف الأغنام، لوحات مصنوعة من رقائق الورق، كتلة الأرض المضغوطة، الطين، الأرض المخبوزة، الأرض صدم، الطين، الفيرميكوليت، الكتان الكتان، السيزال، الأعشاب البحرية والفلين، والحبوب الطينية الموسعة، وجوز الهند، وألواح الخشب، وحجر الرمل الكالسيوم، والخرسانة (عالية وعالية الأداء العالي، والخرسانة الرومانية ذاتية الشفاء)، إلخ.
يُقترح أيضا استخدام السلع الصناعية المعاد تدويرها، مثل منتجات احتراق الفحم، والرمل مسبك، وحطام الهدم في مشاريع البناء , البولي يوريثين يقلل بشكل كبير من انبعاثات الكربون أيضا. يتم استخدام كتل البولي يوريثين بدلا من كتس من قبل شركات مثل أمريكان إنسولوك, كتل البولي يوريثين توفر المزيد من السرعة، وأقل تكلفة، وأنها صديقة للبيئة. يجب استخراج مواد البناء وتصنيعها محليا إلى موقع البناء لتقليل الطاقة المتضمنة في نقلها.
انخفاض استخدام الطاقة
المواد الرئيسية: منزل منخفض الطاقة وبناء الطاقة الصفرية
وغالبا ما تتضمن المباني الخضراء تدابير للحد من استخدام الطاقة. ولزيادة كفاءة واجهات المبنى (الحاجز بين المساحة الداخلية والخارجية)، يمكن أن يستخدموا نوافذ ذات كفاءة عالية وعزل في الجدران والسقوف والأرضيات. وهناك استراتيجية أخرى، تصميم المباني الشمسية السلبية، غالبا ما تنفذ في منازل منخفضة الطاقة.
يصمم المصممون النوافذ والجدران ويضعون المظلات والشرفات والأشجار لتظليل النوافذ والأسقف خلال فصل الصيف مع زيادة المكاسب الشمسية في الشتاء, وبالإضافة إلى ذلك، وضع نافذة لإدخال ضوء النهار حيث يمكن أن توفر المزيد من الضوء الطبيعي وتقليل الحاجة إلى الإضاءة الكهربائية خلال النهار, ويُفضّل تسخين المياه بالطاقة الشمسية للتقليل من أحمال الطاقة.
كم أن توليد الطاقة المتجددة في الموقع من خلال الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والطاقة المائية، أو الكتلة الحيوية يمكن أن يقلل بشكل كبير من الأثر البيئي للمبنى,و توليد الطاقة هو عادة أغلى ميزة تُضاف إلى مبنى.
تقليل النفايات
وتسعى العمارة الخضراء أيضا إلى الحد من هدر الطاقة والمياه والمواد المستخدمة أثناء البناء, على سبيل المثال في كاليفورنيا تقريبا 60٪ من نفايات الدولة تأتي من المباني التجارية أثناء مرحلة البناء، ويجب أن نسعى لهدف واحد هو تقليل كمية المواد التي تذهب إلى مكاب النفايات, كما تساعد المباني المصممة تصميما جيدا على تقليل كمية النفايات المتولدة من قبل المستخدمين لتلك المباني أيضا، من خلال توفير حلول في الموقع مثل صناديق الكومبوست لتقليل المواد التي تذهب إلى مكاب النفايات.
ولتقليل التأثير على الآبار أو محطات معالجة المياه، توجد عدة خيارات ومنها استخدام المياه العادمة من مصادر مثل غسالات الصحون أو الغسالات في الري تحت سطح الأرض، أو إذا تمت معالجتها، لأغراض غير صالحة للشرب، على سبيل المثال، لتدفئة المراحيض وغسل السيارات. وتستخدم جامعات مياه الأمطار لأغراض مماثلة.
يمكن أن تكون أنظمة معالجة المياه المستعملة المركزية مكلفة وتستخدم الكثير من الطاقة, ومن البدائل لهذه العملية تحويل النفايات والمياه العادمة إلى سماد، مما يتجنب هذه التكاليف ويظهر فوائد أخرى وذلك من خلال جمع النفايات البشرية في المصدر وتشغيله لمحطة الغاز الحيوي شبه مركزية مع النفايات البيولوجية الأخرى، يمكن إنتاج الأسمدة السائلة.
وقد تجلى هذا المفهوم من خلال تسوية في لوبيك ألمانيا في أواخر 1990, ومثل هذه الممارسات توفر للتربة المغذيات العضوية وتخلق المصارف الكربونية التي تزيل ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي وتعوض انبعاثات غازات الدفيئة, كما ان إنتاج الأسمدة الصناعية هو أيضا أكثر تكلفة في الطاقة من هذه العملية.

ambanr@hotmail.com









طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 11816

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم