حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الجمعة ,20 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4878) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 8170

من حقك .. تخيل

من حقك .. تخيل

من حقك ..  تخيل

03-10-2017 12:40 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : باسله علي اسليم
في اعلى احد جبال عمان جلس قبل الغروب بقليل واضعا رأسه على كفيه اللاتان احتضنتا ركبتيه، ينظر الى تلك البيوت المعلقه فوق بعضها بعضا، والتي بدأت تنير أضواءها الواحده تلو الاخرى عندما بدأ عتم الليل يخيم، وكأنها شموع تضاء الواحده بعد الواحده، نظر الى تلك النوافذ المناره، فلابد وان هناك ام تحضر العشاء، وهناك اخرى تقرأ قصة لابنها الصغير لينام، اما في تلك النافذه هناك أب يعاتب ابنته التي اغضبت والدتها، فيقول لها بكل حنان يا ابنتي من لي سواكي بعد امك.
اما بعيدا هناك اخ يلعب مع اخاه واخت تعاقب اختها التي اخذت اغراضها، وهذه النافذه يرى ذلك الشاب الذي أذابه الشوق، فيقف على النافذه يختلس النظر لعل حبيبته التي لا تدري انها حبيبته تفتح النافذه فيرى طرف وجهها الجميل، صناديق مغلقه يتسرب النور منها وإليها لتكمل مسيرة كل يوم إملؤها بالحب.
شعر بقشعريرة البرد في جسده، فإذا بمن جاء و جلس بجابنه واضعا كتفه بكتفه ملتفتاً إليه بتلك الابتسامة الدافئة!
والان ...لك كل الحق ان تتخيل نفسك مكانه وان تختار هذا الشخص الذي ادفأ بردك...لتكملا حديثكما مع القمر والنجوم و تلك النوافذ المضاءه.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 8170
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
03-10-2017 12:40 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
لا يمكن اضافة تعليق جديد

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم