حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 السبت ,16 ديسمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4940) زائر
  • الصفحة الرئيسية
  • ملفات ساخنة
  • منظمات دولية تحاول ايقاع الاردن بفخ الإنفلات الأمني على الحدود بحُجة "الإنسانية" و داعش يحدق بالأفق في الركبان
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 31734

منظمات دولية تحاول ايقاع الاردن بفخ الإنفلات الأمني على الحدود بحُجة "الإنسانية" و داعش يحدق بالأفق في الركبان

منظمات دولية تحاول ايقاع الاردن بفخ الإنفلات الأمني على الحدود بحُجة "الإنسانية" و داعش يحدق بالأفق في الركبان

منظمات دولية تحاول ايقاع الاردن بفخ الإنفلات الأمني على الحدود بحُجة "الإنسانية" و داعش يحدق بالأفق في الركبان

02-10-2017 01:12 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - سيف عبيدات - هاجمت منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية الاردن مجدداً ، متهمةً اياه بتهجير اللاجئين السوريين من داخل اراضيه ، متناسية ان الاردن استقبل مليون و 400 ألف لاجىء منذ مطلع مطلع مارس من العام 2011.

 

تلك المنظمة حاولت الضغط على الاردن أكثر من مرة بحجة الانسانية و حقوق الانسان ، غير مبالية بالاوضاع الأمنية على الشريط الحدودي و الخطورة التي تكمن بوجود خلايا نائمة داخل مخيم الركبان الحدودي مع الاردن ، خصوصاً بعد العملية الارهابية التي استهدفت قوات حرس الحدود الاردني العام الماضي و راح ضحيتها 7 شهداء من المتواجدين في مكان التفجير لحظة وقوعه ، إلا ان ذلك التفجير لم يشفع للأردن بالنسبة للمنظمات الدولية لكي يتخذ الإحتياطات اللازمة لحماية الحدود من الجماعات الارهابية.

 

و بدأ الهجوم من المنظمات على الاردن منذ بداية تشديد الإجراءات الامنية لحماية الحدود من الدواعش المتواجدين قرب الحدود الاردنية - السورية و جيش خالد بن الوليد الذي يعد الخطر الاكبر و يشكل تهديداً حقيقياً ، و هاجمت المنظمة الاردن في شهر يناير بحجة صعوبة إدخال المساعدات الى مخيم الركبان و عادت مرة اخرى لنفس الأمر و مجدداً عند تنفيذ احكام الإعدام بحق إرهابيين و مجرمين ، و كما عادت مرة اخرى يوم امس بإتهام الاردن بتهجير اللاجئين السوريين و ان بعض الاشخاص تم إعادتهم الى بلادهم.

 

مصادر رسمية كانت قد اكدت لسرايا مسبقاً ان سبب منع دخول لاجىء مخيم الركبان الى الاردن يعود لأسباب أمنية، بسبب وجود أشخاص بينهم جاءوا من مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش الارهابي في سوريا غير معروفة توجهاتهم و يبلغ عددهم حوالي 40 الف شخص ، وتم إعادة عدد كبير و رفض دخولهم لأسباب أمنية.

الجيش الاردني كرس كل جهوده للحفاظ على امن الحدود و ردع محاولات التسلل من قبل ارهابيي داعش الذين يحاولون لنتهاز الفرصة بأي لحظة الدخول الى المملكة بقصد القيام بعمليات ارهابية و تحريك الخلايا الارهابية النائمة.

 يذكر ان الاردن يحتضن على اراضيه حالياً نحو مليون و 400 ألف لاجىء سوري منذ بدء الازمة السورية في عام 2011 ، ويتواجد حوالي 500 ألف في مخيمات 'الزعتري، الأزرق، مريجب الفهود' ، والباقون موزعون على محافظات المملكة والنسبة الأكبر منهم في العاصمة عمان و اربد و المفرق.






* يمنع إعادة النشر دون إذن خطي مسبق من إدارة سرايا
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 31734

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم