حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الإثنين ,23 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4858) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 34280

"قسط" جامعي يهدد طالب يعيل أسرته بحرمانه من استكمال دراسته و هدم طموحاته .. فهل من مُجيب؟!

"قسط" جامعي يهدد طالب يعيل أسرته بحرمانه من استكمال دراسته و هدم طموحاته .. فهل من مُجيب؟!

"قسط" جامعي يهدد طالب يعيل أسرته بحرمانه من استكمال دراسته و هدم طموحاته ..  فهل من مُجيب؟!

17-09-2017 12:09 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - محرر الشؤون الاجتماعية - عند الحديث عن الحالات الانسانية والمحتاجين في الاردن لا نعرف من أين نبدأ، لكن لا خلاف عن ان اصعب تلك الحالات هي التي تكون حاجزاً امام تحقيق حلم شاب ليكمل ابسط حقوقه في التعليم الجامعي، الذي يمضي سنوات وهو يبحر في السفينة ولا أحد يعلم كيف يجد لنفسه تمويلاً كي لا يجد نفسه امام طريق مسدود كلما فكر بتحقيق حلمه بالتخرج من جامعته، كي يفرح أبويه به وبانجازه.

وبعد ان يكمل الشاب الاردني حلمه بالتخرج بعد ان تعتصره الجامعة لكثرة ما يدفع لها تبدأ امامه فصول جديدة من المعاناة في البحث عن وظيفة التي شقى طيلة فترة تعليمه من أجلها، ولعله يجد ضالته في وظيفة يساعد اهله من خلالها او ليكون نفسه ويبدأ حياته الجديدة الخاصة به، وقد لا يجد تلك الوظيفة ابداً، وقد تأخذ معه سنوات كي يجدها وهو الذي سيسبب له الاحباط النفسي والحسرة على ما فات من عمره لأجل تلك الوظيفة.

ولكن رحلته مع البحث عن الوظيفة لن تبدأ طالما لن يكمل مرحلته الجامعية، وهو بالضبط ما ينتظره شاب اردني يدرس في احدى الجامعات الاردنية، تأجلت دراسته لفصلين دراسيين لعدم قدرته على دفع اقساط الجامعة بسبب سوء الاحوال المادية، ولا يمتلك شيئا من اقساط الفصل على الرغم من ان موعد آخر مهلة له للتسجيل تكاد ان تنقضي خلال الاسبوع القادم وهو الآن ينظر الى حلمه وهو ينهار امامه، لا لشيء سوى ان ذنبه الوحيد ولد اردنياً لعائلة لا تستطيع تحصيل ابسط حقوقها من التعليم.

الشاب الذي اطلعت سرايا على تفاصيل حالته فهو يعيش مع اسرته التي تتكون منه ومن اشقائه وشقيقاته بالاضافة لوالده و والدته، وهو الاكبر بين اشقاءه، ولا احد يستطيع مساعدته فجميع اشقاءه اصغر منه سناً ووالده متقاعد عسكري بالكاد يجد ثمناً لقوت يومه له ولعائلته.

وقد عمل الشاب خلال فترة تأجيل دراسته في احد المحلات التجارية ليوفر مبلغاً من الذي تطلبه منه الجامعة والبالغ بحدود الـ720 دينار، وقد تمكن من جمع مبلغاً من المال، إلا ان والده وقع في ضائقة مالية فاضطر ان يعطيه ذلك المبلغ بالكامل ليفك ضائقته ويضحي بتعبه وبحلمه من اجل والده دون ان يتردد لحظة في مساعدته، إلا ان ذلك سبب له مزيداً من العبئ والوقت الاضافي ومزيداً من التأجيل لدارسته الجامعة بسبب سوء حالته المالية.

لم يعد اي خيارات متاحة امام ذلك الشاب سوى ان ينتظر المزيد من الوقت وهو يرى احلامه تنهار امامه، لكنه عول على اهل الخير ممن يشعرون بمعاني ان تتحطم احلام شاب في ان يحصل ابسط حقوقه الذي تحرمه منها الماديات، و متمنياً ممن يستطيعون تأمينه ولو بجزء يسير من ذلك المبلغ كي يستطيع الالتحاق بكوبكة زملائه والتخرج معهم ليكمل الفصلين المقبلين في الجامعة ويبدأ حياته من جديد، مؤكداً ان اجرهم عند الله لن يضيع وانه لن ينساهم من صالح دعائهم.


للتواصل 0795122843






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 34280

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم