حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,19 نوفمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4856) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 5839

هل سينتقل عناصر تنظيم "داعش" إلى دول أوروبا؟

هل سينتقل عناصر تنظيم "داعش" إلى دول أوروبا؟

هل سينتقل عناصر تنظيم "داعش" إلى دول أوروبا؟

13-09-2017 05:12 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - سرايا- كشف دميتري فيوكتيستوف، نائب رئيس قسم التحديات والتهديدات الجديدة في الخارجية الروسية عن أن تنظيم 'داعش' بدأ بتحويل أمواله من الأراضي الخاضعة له إلى دول أجنبية، متوقعا هزيمته الوشيكة.


كما أفادت صحيفة 'غارديان' البريطانية أن عشرات المنشقين عن تنظيم 'داعش' تمكنوا من التسلل إلى الأراضي التركية بينما مئات آخرون ينتظرون في إدلب السورية الفرصة المناسبة لعبور الحدود.
عن هذا الموضوع يقول الدكتور أمير الساعدي:
لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تضبط حدود أي دولة مع دولة أخرى بصورة تامة، وكذا الحال، فإن الحدود التركية مع دولة لديها مساحة مباحة من الإرهابيين، وأقصد بها سوريا، توجد هناك منطقة على الحدود تسيطر عليها الجماعات الإرهابية، وهو منفذ باب الهوى الحدودي، ولدى هذه الجماعات الإرهابية، التي تمر بضائقة مالية، إمكانية تمرير اي شخص عن طريق المافيا عبر الحدود التركية، وبالتالي نرى تجمع كبير من تنظيم 'داعش' الإرهابي على المناطق الحدودية، خصوصا في محافظة إدلب، وكذلك الإرهابيين الذين يهربون من الساحة العراقية باتجاه الحدود السورية-العراقية، ومن ثم الانتقال إلى الحدود الشمالية السورية. وهناك الكثير من المقاتلين الذين يحملون جنسيات مختلفة، يتواجدون في تلك المناطق الحدودية، إستعدادا لعملية تهريبهم أو فرارهم صوب الحدود التركية. كما أن نشاط المافيات ينشط في الدول السياحية مثل تركيا، التي يدخلها ما يقارب الثلاثين مليون شخص كل عام، وهذا ما يسهل عملية هروب الجماعات الإرهابية، كما أن الخلاف السياسي بين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، لاسيما عملية التصعيد بين ألمانيا وتركيا، يساعد على عملية التهريب، مثلما سبق وأن قامت تركيا باستخدام ورقة المهاجرين للضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل الحصول على بعض الامتيازات، وبالتالي يمكن أن تقوم تركيا بغض الطرف عن عملية هروب الجماعات المتطرفة، للضغط على الاتحاد الأوروبي.
وقد قامت فرنسا وبريطانيا بالاشتراك مع الاستخبارات العراقية بتنفيذ بعض المهام، ولاسيما في مدينة الموصل لاقتناص حملة الجنسيات الفرنسية أو البريطانية، لتقليل فرصة عودتهم إلى بلدانهم.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 5839

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم