حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,19 نوفمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4860) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 12690

خروف العيد زمن الجاهلية الاولى

خروف العيد زمن الجاهلية الاولى

خروف العيد زمن الجاهلية الاولى

06-09-2017 03:45 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : عيسى محارب العجارمة
لم اتمكن في هذا العيد انا المواطن العربي الفقير المدعو تأبط شرا من شراء خروف العيد ، كوني قد غادرت مضارب القبيلة على أثر قضية ثأر ، وقبل الدخول في تفاصيلها فأني أذكركم بأنني اكتب قصتي القصيرة هذه بزمن عرب الجاهلية ، حيث انني من عرب الانباط ممن يسكنوا مدينة البتراء الوردية بجنوب الاردن ذات الشهرة العالمية المدوية بزمنكم هذا ، وانا اعرف بأن البعض يستغرب شعيرة الاضحية ما قبل الاسلام ولكنني احبتي موحد لله مثلكم على دين نبي الله ابراهيم الخليل .

انا الان اقيم بمدينة ام قيس الاثرية بشمال الاردن عند قاطنيها من الروم ، واعمل بمزرعة ريفية بديعة تطل على هضبة الجولان السورية المحتلة بزمنكم ، ونهر الاردن المقدس وبحيرة طبريا ونهر اليرموك في اجمل بقعة بالأردن والعالم ، وانا مسرور برعاية اشجار وخراف وابقار السيد قسطنطين الرومي وانا اعمل لديه مقابل عملة محلية توازي دولارين يوميا من العملات المشهورة بزمنكم وهو مبلغ جيد سيسمح على مدار سبعة سنوات ان اجمع الدية الطلوبة لأهل القتيل الذي كنت بريئا من قتله براءة الذئب من دم يوسف .

لدى السيد قسطنطين ابنة وحيدة تدعى كليوباترا غاية بالروعة والجمال وتشبه ابنة الرئيس الامريكي ايفانكا ترامب بزمنكم وهي فتاة جميلة مغناج ترفل بلبس الحرير والديباج ولها ضحكة تسلب العقول والأفئدة ، وكانت قريبة من عمري اذ تبلغ عشرون ربيعا وانا اكبرها بعامين ، ونسيت انا اذكركم انني فتى عربيا حنطي اللون ممشوق القوام خفيف الحركة ذرب اللسان ملما بشيء يسير من لغة القوم الرومية الاعجمية اضافة للغتي النبطية العربية وانا لتقريب الصورة الذهنية للقارئ الكيس الفطن اشبه الممثل متوحش القسمات حاد النظرات عربي الغضب محمد سعد .

مع توالي اهتمامي وعلو همتي ونشاطي بعملي بالمزرعة احبتني عائلة السيد قسطنطين وخصوصا ابنته كليوباترا وكانت تقضي وقتها بمتابعتي بنظرها وانا اقوم بأعمال المزرعة من حراثة الارض وتقليم الاشجار ورعاية الدواب والمواشي وري الاشجار من خلال قناة الري المارة بالأرض وغيرها الكثير من الاعمال اليومية المرهقة ، وتأتيني بزوادتي وطعامي من الجبن وزيت الزيتون والبيض المسلوق والحليب المغلي بطبق من القش وادوات فخارية صحية نظيفة ، تجعلني وانا ازدرد طعامي بشهية وابادلها نظرات الحب والغزل كأنني يوليوس قيصر جالسا على عرشه بروما وانها زنوبيا ملكة الصحراء او الحسناء ايفانكا ترامب ولا يقطع علي متعتي الا ابن خالة لها شرير يزورهم بين الفينة والاخرى طامعا بالزواج منها فأتذكر بأنني العبد وهو السيد واخرج من احلامي وبرجي العاجي مكسور الفؤاد .
حينما حل العيد تذكرت امي العجوز الوحيدة بالبتراء الوردية وانني لا استطيع ان اشتري لها خروف العيد واكسيها الجديد فضاقت على الارض بما رحبت وتمنيت ان تمر السنوات السبع الطويلة برحلة البعد والفراق عنها لأتمكن من جمع المال لدفع الدية بجريمة لم ارتكبها ولكن القاتل الحقيقي كان جبلة الايهم ابن زعيم القبيلة حيث شارك الرعاة وعلية القوم بتلفيق التهمة لي وتم نفيي الى مملكة ام قيس الرومانية .
يتبع ............






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 12690
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
06-09-2017 03:45 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم