حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الخميس ,19 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4922) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 14301

جلالة الملك لن نهُن ولن نحزن ونحن الاعلون

جلالة الملك لن نهُن ولن نحزن ونحن الاعلون

جلالة الملك لن نهُن ولن نحزن  ونحن الاعلون

06-08-2017 03:21 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : الدكتور فارس العمارات

على العشرين تلك العجاف التي مرت قاربت وقد كنا قبلها وفي تلك اللحظة لم نصدق رحيل الباني وقد وقفت الجموع كلها كما سيل جارف جاءت من كل حدب وصوب ، كانت يومها عمان عاصمة العالم وستبقى ، وبدون استثناء وقفنا يومها وقفة رجل واحد من اجل ان نلثم الجراح ونداوي انفسنا بالصبر ،وفي كل فينا جذوة امل لن تنظفئ بأذن الله بان القادم والمستقبل افضل واجمل واحلى الا اننا وبكل اسف ما زلنا نبحث عن الافضل مما كان ولو كان بالامكان لما تركنا ما كان ولكن هي قدرة الله في كل زمان ومكان .

اليوم ايها الملك الاجل نشد على يد كل فينا ونشد على يداك حتى نصل الى ما نصبو اليه ونعيش في ظل الحكم الرشيد وفي فياء الدار التي ما زلنا نقاتل بكل غالي ورخيص من اجلها ودليل ذلك ما يُزف من شهداء هنا وهناك حتى يحيى الوطن ، بالرغم من فداحة الاجراءات وتعنت الحكومات واغفالها لكثير من مطالب المواطن الذي اصبح عكازة تتوكأ عليه الحكومات .

لم يكن فينا اي عاق او ناعق نحن الاردنين الاحرار والضعفاء والقابضين على الجمر وان كل ما فينا ينبض لك ايها الاجل فينا من اجل ان نصبح في صفوف الدول المتقدمة والاكثر رفعة ولكن ما مر بنا من فاسدين وناهبين اثقل علينا الحمل فاصبحنا لا نقوى على اي حمل واحدودبت ظهورنا ، جراء ما نالوا منا اولئك الذين لم يقفوا في صفك او يجعلوا من كل معلومة او مظلمة او هضم حقيقة من اجل ان تقف عليها وتضع لها حدا ولكن من هم حولك لم يكونوا في مستوى المسؤلية الاجتماعية او المسؤلية الحقيقة التي سيوسئل عنها كل منهم يوما حينما يحملوا على الة حدباء، الا اننا ما زلنا واقفين نناطح السحاب .

ايها الملك الاجل مكانة ويا اعز قبيلا نحن الاعلون دوما ان شاء الله نتطلع اليك من اجل ان تقول كلمتك التي لا تجافي الصواب والحقيقة واشفي صدر كل فينا بحرفك الذي هو دواء لكل فينا دواء لكل ضعف وفقير واعوز وفقد اصبح اليوم الظلم وهظم الحقوق وقلب العدالة والبطالة وضعف الرواتب سمتة لا يمكن ان تغُطى بغربال نفاق المسؤلين وتعنتهم .
لقد اصبح الفساد وسرقة المال العام شي عادي واصبح الظلم سمة الحياة اليومية واصبح هدر المال العام كما نهر جاري كلما مر عليه احد غرف منه غير ابه به ولا يهمه الا اذا اصابنا الظمأ واصبح كل متغول في السلطة ومتعسف لها ينال منا كل يوم لا يهمه هم المواطن او مظلمة ، او حاجة ساق لها كلما لديه من مال حتى يصل الى ذلك المسؤول واصبحت ابواب القابعين خلف الابواب الكهربائية موصدة ، صعبة الوصول وان وصلت اليها زحفاً فانك لن تفوز بمقابلة المسؤول او بسط همومك الثقيلة امامه مهما كانت مكانتهم واخذ من له ظهر يصول ويجول كيفما يشاء غير ابه بقانون او انظمة او تعليمات فكثر القتل وزاد العنف والتطرف ،وزادت احجام الجريمة والمخدرات ،وارتفعت ارقام البطالة وانتشر الفقر والعوز واصبح البعض لا ماوى لهم ولا مصدر رزق ، مشردين يلتحفون السماء ويفترشون الارض في حين ابناء الذوات وابناء الوزراء ورؤساء الوزارات ينتقون الوظائف والرواتب والاماكن كما يحلو ويروق لهم .
ايها الملك الاجل ان تخرج علينا وتقول كلمتك الفصل التي ستشفي صدورنا وتضع كل نقطة على كل حرف فينا تواقة هي انفسنا لما ستقول فنحن اصبحنا كما نار تغلي بدون زيت ولم يبقى في وسعنا اي شي جراء اهتراء جيوبنا وهزلت اجسادنا جراء ما اصابنا من ضرائب ورسوم وغلاء في الاسعار ،وغلاء نال من كل شي فينا حتى اننا اصبحنا نتمنى ان تنشق الارض وتهضمنا خير لنا من ظاهرها وفي قلوبنا حب لك وحب للوطن الذي نتفيئ ظلاله ونستظل به ما حيينا .
جلالة الملك لن يكون هناك وطن فيه حاد للركب وقائد للمسيرة اجمل من هذا الوطن ولن يكون ،كيف لا وهو الذي ضمنا وضممناه وقاتلنا وقوتلنا من اجله نموت من اجله حتى يحيى
ويسعد .
حفظك الله ايها الملك الاجل وحفظ الله الوطن الذي انت ترعاه ووطن انت ترعاه لن نخاف عليه منك بل نخاف عليه من اي ناعق او جاحد او متربص يُغرد في النهار على انه يخاف عليه واذا ما حمى وطيس الوغى غادر الى بلاد اخرى خوفا على نفسه .






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 14301

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم