حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الإثنين ,20 نوفمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4906) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 7885

حوادث السير

حوادث السير

حوادث السير

12-07-2017 08:59 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : سامر علي الخصاونه
أخي السائق اسعد الله أوقاتك
لا تنظر إلي فهناك ما فاتك
فلتزيد من سرعتك قدر ما تشاء
فأن ما فاتك موعد على العشاء
أو لربما هو موعد مع صديق
فأنت للمواعيد حافظ ودقيق
إياك أن تتوقف عند الإشارة المروريه
فهي زينة للشارع ليست ضروريه
ولا تنتبه للمشاة والماره
وأدِر التكييف فالأجواء حاره
ولا تنسى التسجيل بأعلى صوت
ولا تأبه إن كان هناك حياة أو موت
امضي في طريقك أخي السائق
ولا تلقي بالاً لأي عائق
فوصولك للموعد هو الأهم
وأنت جرئ لا تخشى رؤية الدم
أخي صاحب الموعد
آسف ربما لم اقصدك بكلامي
فعذراً ولك مني تحيتي وسلامي
ربما قصدت بحديثي أبناء الصرعه
أبناء اللهو والترف عشاق السرعه
فهم بجنون يسيرون في الشارع
لا علاقة لهم بالقانون ولا بالشارع
لا يهتمون بالمشاة ولا بالشرطه
فهم قادرون على التخلص من أي ورطه
هيه أنت أيها السائق
لقد سمعت صوت هاتفك رن
أجبه بسرعه، قد يكون صديقاً لك حن
أو قد تكون الزوجة أو الحبيبه
وربما تكون نمرة غريبة عجيبه
أجب على المكالمة ولا تتردد
فربما تكون صدفة لا تتجدد
عفواً لقد نسيت أن أقول لك
أنك تملك الشارع والفلك
لذا لا تتوقف على جانب الطريق
حتى لو كان خلفك سيارة إطفاء حريق
أو سيارة إسعاف ونقل موتى
فتصرف وكأنك لم تسمع لها صوتا
فأنت بارع في الحديث أثناء القياده
ولك على الطريق سلطة وسياده
****
أخي السائق
اعذرني على الأسلوب الساخر
لكن هي نصيحة لك من الآخر
الطريق ليست ملك لك وحدك
وعدم انتباهك قد يودي بك إلى لحدك
وإن كنت على نفسك لا تخشى
فعلى أبناء الناس فلتخشى
لا داعي للسرعة الزائده
فغير الندم لن تجني لها فائده
فإن ضمنت نفسك وضمنت الطريق
فلا تأمن سيارتك ذات الموديل العريق
وتذكر دوماً أن لك ابناء وأهل بانتظارك
فلا تفاجئهم بخبر موتك او احتظارك
صحيح قبل أن أنسى
لا تصدق ما قلت حول الرد على المكالمه
فقد تلهيك وتنسيك الطريق ومعالمه
إذا رايت أن الرد على المكالمة ضروري
فأجب عليها فهذا من دواعي سروري
وقبل أن تقوم باستقبالها والإجابه
فعلى جانب الطريق فسحة ورحابه
فخذ يمينك وعلى جانب الطريق قف
وخذ راحتك بالحديث دون سقف
***********
أخي السائق
إن ما ذكرت هي للحوادث مسببات
فأنتبه للطريق ولا تكن كمن في سبات
وأذكرك بأن قتل النفس حرام شرعا
وكما لك زرع للناس زرعا
فرفقاً بنفسك وبأبنائك وابناء الناس
فالقيادة فن وذوق وإحساس






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 7885

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم