حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 السبت ,23 سبتمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4945) زائر
'
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 10282

البحث عن المكاسب

البحث عن المكاسب

البحث عن المكاسب

15-05-2017 08:43 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : عبدالله علي العسولي
كل الدنيا كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لا تعدل عنده جناح بعوضه ) ما جعلني اتطرق الى هذا الموضوع هو تهافت الناس والتسابق على النيل منها .
ان البحث عن المكاسب والمناصب في هذه الايام هم تتكالب عليه اكثر الناس بحيث من اعتاد على هذه الطريقة والتي ارى فيها في غالب الاحيان افتراس مكسبا او منصبا ليس من حق طالبه ...الامر الذي سيودي حتما الى سعي صاحب الحق في ذلك المنصب او المكسب الى طرق كل ابواب البحث عن المساعدة في الوصول الى حقه الطبيعي والذي حصل عليه آخر لا يستحقه ..فأستولى على هذا المكان بنفوذه وجبروته او جبروت من له القرار في ذلك
إن اغلب الامة تنادي بالعدالة والشفافية ويطلب تطبيقها على غيره وعندما يصل الامر عليه فيستبيح ذلك ويحلله لنفسه
ان المكاسب والمناصب التي يحصل عليها من لا يستحقونها لولم يبحثوا عنها ويلهثوا ورائها ويتوسطوا عند اصحاب الجاه والنفوذ – لو لم يطلبوها لوصلت ومن باب العدالة الى مستحقيها
ان البحث عن الحلال والحرام عند امتنا الاسلامية مطلب دائم لا حياد عنه لقناعة الامة بمبدأ الحق ولا شئ غير الحق وليعلم من يبحث عن المكاسب والمناصب التي ليس له حق بها ...انها من باب المحرمات في استيلاءك على حق ليس لك وبهذا تصبح كل ما آل اليك من مكاسب مالية تقع في باب الشبهات المحرمة وذلك بأخذك ما ليس لك به حق
ان هذا الدنيا والتي شبهت بجيفة يتسابق عليها طلابها ستكون وبالا على من اغتصب حقوق الآخرين يوم القيامة وان القناعات التي يجادل بها من ينصحه بالعدول عن استباحة مكتسبات غيره – يبدع في اقناع نفسه ومن حوله بأحقيته لها ويعلم في نفسه علم اليقين بعدم احقيته في استملاكها.
أخي الكريم ان ما تلهث وراءه ما هو إلا أمر ستأخذه ان كتبه الله لك – ولا يمكن ان تحصل عليه إن لم يكن مقدرا لك استملاكه ..
ان من يبحثون عن المكاسب والمناصب ..والذين يقرعون أبواب المسؤولين وأبواب منازلهم لتسيل ماء وجوههم وهم يتوسلونهم للحصول على مبتغاهم ..علما بأن بعضهم قد امتهن هذه الوظيفة إلا وهي البكاء على أبواب المسولين دجلا ونفاقا
فليحفظ طالبي حقوق غيرهم – ليحفظوا ماء وجوههم وليبقوا بكبريائهم وعلو شأنهم وليرضوا بما كتبه الله لهم فإذا ترك الأمر لرغباتهم فلا تشبعهم أموال ولا مكاسب الدنيا
عز نفسك تجدها مقولة توارثها الآباء والأجداد ولم تأتي من فراغ – بل الواقع الحقيقي المؤلم لبعض الناس هو الذي اوجد هذه المقولة



طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 10282

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم