حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,25 يونيو, 2017 م يوجد الآن عدد (4881) زائر
طباعة
  • التعليقات: 4
  • المشاهدات: 98286

هاشم الخالدي يكتب: لهذه الأسباب نحن بحاجه لقمة البحر الميت

هاشم الخالدي يكتب: لهذه الأسباب نحن بحاجه لقمة البحر الميت

هاشم الخالدي يكتب: لهذه الأسباب نحن بحاجه لقمة البحر الميت

27-03-2017 03:52 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : هاشم الخالدي

تعقد في هذا الاوان قمه عمان في البحر الميت بحضور كثيف من الزعماء العرب وبغياب طفيف لاسباب صحيه لعدد من القاده لاسباب صحيه فيما يغيب لاسباب سياسيه بشار الاسد ربما يعتقد البعض بأن هذه القمه هي قمه عاديه بالنسبه للاردن، الا انها بكل المقاييس ليست كذلك فأخر قمه عقدت في الاردن كانت قبل سته عشر عامآ اي في العام 2001 ونحن ننظر الى هذه القمه بعين المتأمل رغم كل الاحباطات السابقه من وقف الدعم الخليجي والعربي عن الاردن.


دعونا نتذكر هنا قمه شرم الشيخ التي عقدت في 28 اذار لعام 2015 وكيف ان هذه القمه افادت الخزينه المصرية ورفدتها بالمليارات من الدعم الخليجي ونحن اليوم نتطلع الى هذا الدعم لرفد خزيننا المتهالكله والمصابه بالعجز الكلي من كل جانب ، ومن حقنا كاردنيين واشقااء للعرب والخليجين ان نحظي بهذا الدعم الذي سيوفر لنا مانعأ من ارتفاعات قادمه للاسعار اذا ما نقذ هذا العام حسب وعد رئيس الوزراء دون رفع اسعار اخرى ؟!


القمه العربية الحاليه التي تعقد في البحر الميت هذا الاوان لن تكون قمه عاديه ، فالمنطقة ملتهبة حد الالتهاب نفسه وقادة العرب ملزمون باصدار قرارات فيما يتعلق بالوضع الملتهب في فلسطين من حيث التهديدات الامريكيه بنقل السفاره الامريكيه الى القدس وقضيه (دمل) الاستيطان المتزايد، وملزمون ايضاً باتخاذ مواقف عما يحدث في العراق واليمن وليبيا ومكافحه الارهاب.

لهذا يبذل جلالة الملك كل ما بوسعه من اجل انجاح هذه القمه، وتبذل الاجهزه المعنيه كل ما بوسعها ايضاً للخروج بقمه عربيه غير عاديه ونامل هذه المره ان تتحد كلمة العرب ولو لمره واحده في العمر مثلما نامل ان تساهم هذه القمه في لم الشمل وانهاء الخصومات الساسيه بين الزعماء والعرب.

وما يهمنا كأردنيين اضافه الى حُسن استقبال هذه الوفود ان نستفيد اقتصادياً واستثمارياً من نتائج هذه القمه لان كل العيون العربية تتجه هذه الايام صوب البحر الميت.

دعونا نطلق هذا التفائل ونسعى ان يحظي الاردن بمكانته السياسيه المطلوبه بعد تجاهل لمسناه لسنوات طويله ودعونا نطلق تفاؤلاً اكبر بان يشعر العرب والقاده الخليجيون بما يدفعه الاردن من ثمن سياسي وثمن مالي باهظ ارهق خزينة الدوله نتيجه استقباله للملايين من اللاجئين السوريين.

اعترف حسب قراءتي المتواضعه لملف اللاجئين السوريين ان العرب وقادة الخليج وربما قادة العالم لم يقصروا في رفد الاردن بالاموال من اجل تأمين لقمه العيش للاجئين السوريين، ولكن وعلى ما يبدو فإن الاردن واجه هذه الاعباء منفرداً في العامين الاخيرين وتُرك لوحده يدفع من خزينته ثمن هذه الاعباء مالياً وسياسياً حيث تأثر الشعب الاردني نتيجه انخراط هؤلاء اللاجئين السوريين في المجتمع الاردني وتم الاستحواذ على كثير من الوظائف والاعمال التي ذهبت للسوريين.

نحن شعب مضياف ولن نتوالى عن تقديم اي مساعده للاجئين، ولكن يجب على المجتمع الدولي ان يشعر بهذه المعاناه التي ارهقت خزينة الدولة وافقرتها.

لكل ما سبق ...نحن بأمس الحاجه لهذه القمه ودعونا نطلق التفاؤل قبل ان ندخل مراحل الاحباط والتشاوم.

الكاتب : مؤسس موقع سرايا
Hashem7002@yahoo.com



طباعة
  • التعليقات: 4
  • المشاهدات: 98286
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
27-03-2017 03:52 PM

سرايا

2 -
نحن بحاجة الى قمة البحر الميت فقط من اجل تنظيف الزبالة والقمامة الملقاة في المنطقة ( لم يكن في االسابق اي جديد واكيد ليس اليوم والتاكيد الاكثر انه لن يكون غداً) ( ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم )
28-03-2017 09:08 AM

خلينا واقعيين

التبليغ عن إساءة
3 -
تصادف انعقاد القمة العربية مع حدوث انهيار جديد لطريق جرش والذي تعود اسبابة لعدم المهنية في العمل وعدم العمل بروح الفريق والاخذ برأي مهندسين ذوي خبرة في وزارة الاشغال من قبل معالي الوزير وهروب الامين العام لوزارة النقل بسبب سحب صلاحياته منه وأن الوزير إستقوى عليهم وقرر وحده المقترح لحل المشكلة والذي هو نفسه اعترف من خلال اخبار التلفزيون الاردني بأن من الخطأ أن يتم تجريف جانبي الطريق بأسفل الجبل لإن ذلك الى انهيار اخر بعد فترة وجيزة بسبب الوزن الهائل من باقي اطراف الجبل باتجاه الطريق وقرر ان يتم بعد ذلك عمل تجريف من اعلى الجبل للتقليل من حدوث انهيارات باتجاه الشارع والمشكلة الكبرى أن احد مهندسيي الاشغال اقترح عدم توسعة الشارع قبل سنوات الا بعد عمل تجريف باعلى الجبل نظرا لتفكك التربة ولكن لم يستمع الوزير الحالي لكلامه عندما كان الوزير بمنصب امين عام وتجاهلوا تحذيره الا أن وقعت الكارثة

لم يمظي وقت طويل على انهيار موقع مدرسة المنصورة التي لم ترى النور في ضاحية الرشيد بجانب طلوع المغناطيس وقد تم استنزاف مليون دينار من خزينة الدولة رغم تحذير بعض المهندسين لمدرائهم بان التربة مفككة وكاد المركز الصحي الجديد المجاور للموقع ان ينهار وتم تدارك ذلك في اللحظات الاخيرة وان الموقع للمدرسة غير مناسب بسبب الميول العالية وخطورة الموقع من ناحية السير والسرعات على حياة الطلاب لكن أصرار الوزير بمتابعة دراسات التصميم بالتعاون مع وزير التربية السابق الذنيبات وان بعض مدارس التربية الحديثة حدث بها انهيارات جزئية كمدرسة المرج مثلا وللعلم هناك انهيارات ستحصل قريبا في اكثر من موقع ومبنى وقد يكون حكومي وتحت اشراف وزارة الاشغال وأن المسؤولين بالوزارة لا يكترثوا لذلك لأن الوزير قتل الانتماء عندهم من خلال التهديدات باقالتهم في حال تدخلهم بعمله !!
28-03-2017 09:35 AM

سوسو

التبليغ عن إساءة
4 -
ماهي حقيقة صدور عفو عام الليله
30-03-2017 06:03 PM

عفوعام

التبليغ عن إساءة
5 -
ياسيدي كل امالنا ونعرف سلفا انها ستذهب ادراج الرياح لان المستفيد الاقتصادي هم فلان وعلان ومثل ما باعوا شواطئ البحر الاحمر في العقبه رح يبيعوا البحر الميت والهوا اللي فوق البحر الميت والميت نفسه رح يبيعوه اذا ما باعوه اصلا
15-04-2017 02:42 AM

القبطااااااان

التبليغ عن إساءة
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم