حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الجمعة ,15 ديسمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4886) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 48781

الدقامسة بين قاتل الابرياء و البطل القومي

الدقامسة بين قاتل الابرياء و البطل القومي

الدقامسة بين قاتل الابرياء و البطل القومي

13-03-2017 09:16 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : كليدازار محمد الزيود
وها هي الحقيقة تتشابك من جديد ، تتناثر هنا وهناك ... احاول تتبعها ف اغوص في متاهة غريبة متداخلة التفاصيل و مختلفة الروايات ف ما عدنا نميز الجاني من المجني عليه ... يرتجف ذاك القلم الابله من التفوه بما لا يعلم و يذعر من توجيه اصابع الاتهام عنوة بلا دليل او برهان ... فالحقيقة ضائعة بين هنا وهناك و ما بين رأي و اخر و معلومة و اخرى يتغير رأي القارئ .

فقمنا نمجده كبطل قومي تارة و نوجه له اصابع الاتهام تارة كقاتل الاطفال الابرياء ... و ندعي جهلنا انا منطقة الباقورة منذ 94 لم يدخلها إلا الجنود و العساكر المسلحين و ما من رحل مدرسية تساق الى هناك للتنزه ... فمن ماتوا اعمارهم بين 18 و 25 فهم ليسوا إلا متدربات عسكريات ان لم يقتلوا يومها لأشبعوا شغفهم بالدماء عبر التلذذ بقتل اطفال الحجارة .

و نحاول تارة اخرى تبرير اصابع الاتهام ب حديث للرسول عليه افضل الصلاة والتسليم 'لا تقطعوا شجرة ولا تروهوا طفلا او امرأة او شيخ ولا تهدموا صومعة ' و نسينا انه صلى الله عليه و سلم حاصر اليهود 15 يوما في المدينة و غيرها من الحوادث ... فلكل قاعدة شواذ ... فلا داعي لتمجيده كبطل قومي او احتقاره كقاتل اطفال فهو لم يكن هذا ولا ذاك بل كان ما بين هنا و هناك .






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 48781

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم