حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الجمعة ,28 يوليو, 2017 م يوجد الآن عدد (4906) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 9020

يوم الأمهات

يوم الأمهات

يوم الأمهات

13-03-2017 09:15 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : عبدالله علي العسولي
في يوم الأم والذي اعتبره أنا يوم العواطف – تتجمع الذكريات حلوها ومرها وتتحشرج الآهات في صدور من فقدوا أمهاتهم وتبتسم شفاه الذين أمهاتهم على قيد الحياة
في هذا اليوم الذي ينتظره كثيرون ويتمنى كثيرون أن يمر هذا اليوم سريعا لأنه يفتح عليهم أحزانهم وآهاتهم وذكرياتهم 0على أمهاتهم اللواتي ودعن الدنيا وزينتها
لكن الحياة تمر وتمر معها الأيام ولا تهادن أحدا لتطل المناسبة الكبيرة على كل المحبين لها والكارهين .
ومع حلول يوم الأم تنتظر الأمهات –كل الأمهات لفتات الأبناء تجاههن وتنتظر الأمهات شهادات التقدير اللاتي يستحقينها عن جدارة ..أليست الأم من حمل وسهر وربا وعلم وأفنت سني عمرها وسرق الزمن منها شبابها ونظارتها وجمالها وبهائها لتضعه كله في قلب وعمر أبنائها 0
أليست الأمهات اللواتي أطبق عليهن الثرى بثقله وظلمته ووحدته ينتظرن دعوة أبنائهن بعدما استقوى عودهمبأن يقرأوا الفاتحة على أرواحهن الطاهرة وهل للاحسان جزاء عند الله إلا الإحسان 0
هن الأمان وفي أنفاسهن الجنان وعلى جباههن رسمت حدائق النعيم 00
تعلو جباه الأبناء في هذا اليوم فخرا بأمهاتهم لكنها لا توازي نواصي أمهاتهم... ليخر البارين منهم الى أقدامهن مقبلينها إذعانا واعترافا بأنهن الملاك الذي ما استسلم يوما رغم القسوة والمرض والسهر والتعب في أن يزرعن المنعة والقوة في عروق أبناءهن وأن يرتوي القلب بدماء الأمهات بعدما مزجن القوة والمنعة والمحبة في قلوب أطفالهن لترتسم سحابة الذكريات على تجاعيد وجهها الطاهر مستذكرة رحلة عمر ومسيرة حياة .
أيها الأبناء : والله لتندموا وتتحسروا على لحظات جفاء أو عقوق أو عصبية أو إهمال صدرت منكم تجاه أمهاتكم بوقت لا ينفع فيه الندم لتذرف دما بدل الدمع على لحظات خسرت فيها سماع دقات قلبها الذي منه استمديت العزم والقوة .
هي الأم التي لا يعدل فضلها احد في هذه الدنيا فالنظر في وجهها عبادة وما بها من تعب أو هوان او مرض تتلاشى شدته ما دام هناك ابن بار بها – طالبا رضاها الذي به تتيسر وتحل كل صعوبات الحياة .
فإلى أمي التي لم اعد اسمع صوتها ا واراها..
إلى التي سكنت تحت أطباق الثرى..
الى ذلك البلسم الشافي الذي أنجبني وعانا من ضنك الحياة وويلاتها ولازمها المرض سنين طويلة وبقيت شامخة متحدية الألم .
اقف على قبرك اليوم لأهديك فاتحة الكتاب عل وعسى أن تنير قبرك وتخفف ظلمته وأي شئ أجمل منها تهدى الى روحك الطاهرة .
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين . الرحمن الرحيم . مالك يوم الدين . اياك نعبد واياك نستعين . اهدنا الصراط المستقيم . صراط الذين أنعمت عليهم . غير المغضوب عليهم ولا الضالين .آمين
صدق الله العظيم
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا



طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 9020

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم