حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الخميس ,23 أكتوبر, 2014 م يوجد الآن عدد (4868) زائر
لمتابعة قناة سرايا الفضائية تردد 12034 إستقطاب افقي 27500 نايل سات

حضور مباراة الأردن والكويت مجانا

حضور مباراة الأردن والكويت مجانا

حضور مباراة الأردن والكويت مجانا

28-09-2010 03:36 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - قرر اتحاد غرب آسيا بكرة القدم فتح ابواب بالدخول امام جماهير الكرة الاردنية بالمجان عند الساعة التاسعة من مساء اليوم، في لقاء المنتخب الوطني مع نظيره الكويتي في ختام مباريات المجموعة الثانية من الدور الاول لبطولة غرب آسيا بكرة القدم في نسختها السادسة والتي ستقام على ستاد الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في القويسمة.

 

ويقف منتخبنا الوطني لكرة القدم أمام الفرصة الأخيرة، للوصول إلى الدور الثاني من بطولة غرب آسيا لكرة القدم، عندما يلاقي في التاسعة من مساء اليوم منتخب الكويت على استاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، في ختام منافسات المجموعة الثانية.

 

ويبدو أن المنتخب يعرف ماذا يريد بالتحديد أمام المنتخب الكويتي.. الفوز سيكون 'مهر' التأهل إلى الدور الثاني دون أي تعقيد، أما الخسارة أو التعادل 'لا قدر الله' فإنها ستطيح بالآمال وتقتل كل الأماني التي رسمت سلفا.

 

لذا فإن الفوز يعد مطلبا ضروريا وأساسيا إذا ما أراد 'النشامى' الانتقال إلى الدور الثاني والانطلاق بعد ذلك، في رحلة البحث عن اللقب الذي استعصى عليه في النسخ السابقة.

 

وفي الأيام التي تلت مباراة سوريا وانتهت بالتعادل الإيجابي (1-1) فإن الجهاز الفني بقيادة 'الكابتن' عدنان حمد وقف عند الأخطاء التي رافقت اللقاء، من خلال التدريبات التي أجراها على ملعب البتراء بعد أن خاض الوجبة التدريبية الأخيرة مساء أمس، لتحديد التشكيلة الأساسية التي ستبدأ لقاء الكويت الذي تمكن من تصدر المجموعة، بعد فوزه على سوريا أول من أمس (2-1).

 

ويتصدر المنتخب الكويتي المجموعة الثانية برصيد '3' نقاط، ويأتي خلفه منتخبنا وسوريا بنقطة لكل منهما، علما أن المنتخب السوري أنهى مبارياته وخرج تماما من حسابات التأهل.

 

ويسبق لقاء منتخبنا مواجهة إيران مع عمان الساعة الخامسة، في مباراة تأتي لحساب المجموعة الأولى.

 

وقفة 'جرئية'

 

شهدت الأيام التي جاءت بعد مباراة سوريا وقفة جريئة من قبل الجهاز الفني، في تحديد مواطن الضعف والخلل وتحديدها لمعالجتها بأسرع وقت وقبل دخول مباراة الكويت؛ لأن الجميع يعلم أن 'الخطأ ممنوع' في هذه المباراة المصيرية التي لا تقبل القسمة على اثنين. ورغم أن المنتخب الكويتي يلعب بخياري الفوز أو التعادل، فإن هذا ربما يكون عامل ضغط عليه، ويعطي 'النشامى' نوعا من الأفضلية؛ لأنهم يعلمون جيدا ماذا يريدون من هذه المواجهة.

 

مراقبة دقيقة

 

من المؤكد أن مباراة الكويت وسوريا كانت تحت رصد 'المجهر' الفني من قبل عدنان حمد ومعاونيه؛ لأن المطلوب من المراقبة الدقيقة التي تمت تحديد الأسلوب الذي يتبعه المنافس في أوقات المباراة، والأمور التكتيكية التي يمارسها وتحديد مواطن القوة والضعف في المنتخب الكويتي لشرح الخطة التي ستطبق للاعبين ليكونوا على أهبة الاستعداد لتحقيق الفوز وإسعاد الجماهير المنتظر أن تحتشد على جنبات الملعب.

 

حاجة الفوز

 

ربما تكون حاجة الفوز للمنتخب في مباراة الكويت أمر استوعبه اللاعبين جيدا، لأنهم يعلمون أن الخروج في هذا الوقت أمر غير مبرر إطلاقا، نظرا لاعتبارات عديدة يبرز في مقدمتها الأرض والجمهور والجاهزية الفنية والبدنية، ولأن 'النشامى' عودونا على أن يكونوا على قدر المسؤولية في المباريات الصعبة والحساسة، فإن الأمل يبقى أن يعم الفرح اليوم شوارع العاصمة عمان نشوة بالفوز والانتقال إلى الدور الثاني، وهناك مباريات كانت شاهدة على ذلك لعل أبرزها المباراة الأخيرة في التصفيات الآسيوية أمام سنغافورة في عمان التي هبت في رياح الانتقال إلى النهائيات الآسيوية.

 

لا نقلل من شأن المنتخب الكويتي الشقيق الذي جاء إلى عمان بتشكيلة جلها من اللاعبين الشباب، بل يجب أن يبقى احترام المنافس واجبا من أجل الوصول إلى الهدف المنشود.

 

الاختيارات الفنية

 

تبقى الخيارات الفنية والأسماء التي ستحط في أرض الملعب رهن موافقة المدير الفني عدنان حمد، ويأتي ذلك في ظل جاهزية اللاعبين وحسب خبيرة من صاحب الشأن، وإذا ما تحدثنا عن التشكيلة التي ستظهر منذ البداية فإن حراسة المرمى ستبقى بعهدة عامر شفيع، على أن يبقى رباعي الدفاع باسم فتحي ومحمد منير في العمق وسليمان السلمان ومحمد الباشا على الأطراف، ويمضي محمد جمال وبهاء عبدالرحمن في مهمة صناعة الألعاب على أن يحتل عامر ذيب الجهة اليمنى من الوسط. يقابله إما عدي الصيفي أو أحمد عبدالحليم، على أن يكمل حسن عبدالفتاح دور المهاجم الوحيد عبدالله ذيب.

 

ويملك حمد الكثير من الأسماء البديلة التي يمكن أن يكون لها دور في بعض أوقات المباراة، منها حسونة الشيخ ورائد النواطير ومحمد الدميري وسعيد مرجان وبشار بني ياسين إلى جانب البقية.

 

حيوية الكويت

 

المتابع لمباراة الكويت الأولى أمام سوريا يدرك تماما أن هدف المشاركة في هذه المنافسات يبقى جني الفوائد وتجهيز منتخب مثالي قادر على العودة من جديد في بطولة كأس الخليج القادمة التي ستقام في اليمن، خاصة أن المنتخب المشارك هو الأولمبي والمطعم بالقليل من لاعبي الخبرة كــ'مساعد ندا وجراح العتيقي'. أما البقية فإن أعمارهم لا تتعدى '23' عاما، وهذا ما يتطلب من لاعبينا عدم الاستهانة وتقديم أداء جدي طيلة أحداث المباراة؛ كون المنتخب 'الأزرق' يجيد تماما الهجمات المرتدة الخاطفة ويتمتع لاعبوه بالحيوية والنشاط واللياقة البدنية العالية.

 

التشكيلة الكويتية تضم أسماء خالد الرشيدي في المرمى وأمامه محمد سند، ومساعد ندا، وأحمد الرشيدي، وعامر الفضلي. ويقود عبدالله الشمالي رفقة عبدالعزيز العنزي وجراح العتيقي وعبدالله البريكي ألعاب فريقهم من الوسط، ويتقدم حسن موسوي ويوسف السليمان لشغل المقدمة الهجومية.

 

عمان * إيران

 

ويسبق لقاء منتخبنا الوطني مع الكويت مواجهة الفرصة الأخيرة لسلطنة عمان بطلة كأس الخليج أمام إيران حاملة اللقب 4 مرات. ويكفي إيران التعادل للتأهل بطلة للمجموعة الأولى مستفيدة من فوزها الافتتاحي على البحرين 3-صفر.

 

وتملك سلطنة عمان فرصة واحدة فقط للتأهل تتمثل بالفوز على إيران 3-صفر أو الفوز بأي نتيجة وانتظار نتائج باقي المجموعتين من اجل الظفر ببطاقة صاحب افضل مركز ثان، فيما بقي منتخب البحرين بعمان ينتظر فرصة التأهل ثانيا في حال فوز إيران على سلطنة عمان والكويت على الاردن.

لمتابعة قناة سرايا الفضائية تردد 12034 إستقطاب افقي 27500 نايل سات
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
28-09-2010 03:36 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

إقتصاديات