حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الخميس ,17 أبريل, 2014 م يوجد الآن عدد (4923) زائر

الشاعر حبيب الزيودي ينتقد وزير الثقافة صبري اربيحات ويكتب : أتضرب حرة في دار حر

الشاعر حبيب الزيودي ينتقد وزير الثقافة صبري اربيحات ويكتب : أتضرب حرة في دار حر

الشاعر حبيب الزيودي ينتقد وزير الثقافة صبري اربيحات ويكتب : أتضرب حرة في دار حر

31-10-2009 05:00 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا – انتقد الشاعر الاردني حبيب الزيودي   وزير الثقافة صبري اربيحات في قصيدة لاذعة حملت عنوان (   أتضرب حرة في دار حر )

 

سرايا تنشر تالياً النص الكامل لقصيدة الزيودي : -

 

 

                               أتضرب حرة في دار حر؟؟؟

 

 

  وأني ما كتبت الشعر إلا                                   وكان ودادها الهام شعري

 

 واني كلما آست نارا                                     تداري وحشتي وتشد ازري

 

 بحب ابي الحسين نظمت شعرا                          وقد سطرته بدمي وحبري

 

 اقول لفارس الفرسان اني                          حملت هواك في سري وجهري

 

 سنين ابي الحسين مروج قمح                           باثواب من الريحان خضر

 

 اتبكي عين رائدة وتهمي                                  طوال الليل من ظلم وجور

 

 فيا حامي الحرائر في حمانا                             اتضرب حرة في دار حر؟

 

 دواؤك حين يطغى الداء يشفي                               بامر الله علتنا ويبري

 

 بلينا في الثقافة وابتلينا                                         بشر فاق فيها كل شر

 

وقالوا سوف يمضي بعد شهر                           واثقل شهره من الف شهر

 

اذا طلع الصباح مشى ليرعى                             وعن عنانها واشتد يجري  

 

خبرنا الناس ترعى في الاماسي                        وهذا يسبق الساري فيسري

 

 اذا ذكرت مشاجرة رعاها                                واهدى الغالبين كتاب شكر

 

اتت تبكي الثقافة من اساها                                 وقالت ان دمعي بل نحري

 

فقلت لها مدى الأيام صبرا                              فقالت سر خيباتي بصبري

 

فيا من يحتمي بهدوء بحري                         حذار حذار حين يفيض بحري

 

يشح تعاليا شعري ويأبى                                  النزول لما بهذا البئر نثري

 

بقدرك سوف تأتيك القوافي                                 ولن تاتيك يا هذا بقدري

 
لا يوجد تعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :