حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الخميس ,31 يوليو, 2014 م يوجد الآن عدد (4896) زائر
لمتابعة قناة سرايا الفضائية تردد 12034 إستقطاب افقي 27500 نايل سات

زلازل هائلة و براكين و فيضانات تقضي على 70% من سكان الأرض نهاية العام 2012

زلازل هائلة و براكين و فيضانات تقضي على 70% من سكان الأرض نهاية العام 2012

زلازل هائلة و براكين و فيضانات تقضي على 70%  من سكان الأرض نهاية العام 2012

27-09-2009 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

 

سرايا – أشارت تقارير سربت الى عدد من الصحف الأمريكية أن العالم سينتهي  في العام  2012

حيث سربت وكالة ناسا الأمريكية ما مفاده اكتشاف كوكب آخر في المجموعة الشمسية و هو كوكب متحرك و يعادل حجمه حجم الشمس أطلق عليه اسم ( nibiru )  .

 

 

وقد قامت ناسا  بدراسة ذالك الكوكب الغامض فوجدت بعد رؤيته عبر إحدى التلسكوبات التابعة لناسا ليتوصل العلماء لاكتشاف انه ذو قوة مغناطيسية هائلة تعادل ما تحمله الشمس وبالتالي وجدو ان هناك مخاطر كثيره لو اقترب من مسار الارض ..

 

 

ولكن هذا ما حصل فبعد اختبارات استمرت لاكثر من خمسة اعوام وجد العلماء ان هذا الكوكب ( nibiru )سوف يمر بالقرب من الكرة الارضية على مسافة تمكن سكان شرق اسيا من رؤيته بكل وضوح(2009) بل انه سوف يعترض مسار الارض وذالك في عام (2011) وفي هذا العام سيتمكن جميع سكان الارض من رؤيته وكانه شمس اخرى .

 

 

ونظرا لقوته المغناطيسية الهائلة فأنه سوف يعمل على عكس القطبية اي ان القطب المغناطيسي الشمالي سيصبح هو القطب المغناطيسي الجنوبي والعكس صحيح وبالتالي فان الكرة الارضية سوف تبقى تدور دورتها المعتادة حول نفسها ولكن بالعكس حتى يبدا الكوكب بالابتعاد عن الارض مكملا طريقه المساري حول الشمس .

 

 

كوكب nibiru هو كوكب يدور حول الشمس في نفس مسار الكواكب الاخرى ولكن على مدى ابعد حيث توصل العلماء الى ان هذا الكوكب يستغرقه في دورانه 4100 سنه لاكمال دورة واحدة حول الشمس , اي انه قد حدث له وان اكمل دورته السابقة قبل 4100 سنة وهذا ما يشرح لنا سبب انقراض الديناصورات والحيوانات العملاقة قبل 4100 سنة تقريبا وانفصال القارت عن بعضها البعض ( ما عرفناه بالانفجارالكبير ) .

 

 

حيث انه بمرور هذا الكوكب بالقرب من الارض سوف يفقد الكرة الارضية قوتها المغناطسية وبالتالي سيكون هناك خلل في التوازن الارضي مما سينتج عنه زلال هائلة وفياضانات شاسعه وتغيرات مناخية مفاجئة حيث تقضي على 70 % من سكان العالم .

كما انه حتى وان اكمل طريقه وصار على مقربة من الشمس فأنه سوف يأثر على قطبيتها وبالتالي ستحدث انفجارات هائلة في الحمم الهيدروجينية على سطح الشمس مما سيؤدي الى وصول بعض الحمم الى سطح الارض حيث ستؤدي الى كوارث بيئة عظيمة.

 

 

وهذا ما يفسر ارتباك الحكومة الامريكية ووكالة ناسا حيث قامو بعد مدة من اكتشاف الاضرار الناتجة من الكوكب nibiru بادعائهم بأنهم ارتكبو خطأ عندما اعلنو عن ظهور كوكب اخر اضيف للمجموعه الشمسية وانه لا يوجد وانما كانت اخطاء علمية بحته .

 

 

وهذا ما يفسر بحث وكالة ناسا في العشر السنوات الماضية عن كوكب يكون شبيه بالكرة الارضية حيث يستطيع البشر العيش فيه اضافة الى قيامهم برحلات استكشافية بأستمرار في المجرة .

 

 

كما ان الدراسات أوضحت أن اقتراب هذا الكوكب يفسر الى حد ما  التغيرات المناخية التي حدثت في العشر سنوات الاخيرة من زلال مستمرة وفياضانات هائلة وبراكين وانخفاض مشهود في درجات الحرارة وذوبان في القطبين الشمالي والجنوبي.

 

 

الدراسة التي سربتها ناسا ليست الاولى من نوعها فقد توقع عدة علماء وقوع هذه الكارثة  كان أولهم عالم الفلك الفرنسي (نوستراداموس) (سنة 1890):حيث تنبأ بأن الكواكب التابعة للمجموعه الشمسية سوف تظطرب بنهاية الالفية الثاني وستسبب دمار الحياة بعد 12 عاما فقط.

 

 

من ناحية أخرى قال عالم الرياضيات الياباني(هايدو ايناكاوا ) (سنة 1950) أن كواكب المجموعه الشمسية سوف تنظم في خط واحد خلف الشمس- وان هذه الظاهرة سوف تصاحب بتغيرات مناخية وخيمة تنهي الحياة على سطح الارض بحلول 2012 .

 

 

العلماء الصينيون ذكروا في العديد من كتاباتهم و دراساتهم الفلكية ان بداية نهاية العالم ستكون في ديسمبر 21 من عام 2012 حيث يكون الكوكب المجهول في اقرب نقطة له من الارض وفي عام 2014 سيصل الى نقطة ينتهي فيها تأثيره على الارض مكملا مساره الشمسي حتى يعود مرة اخرى بعد 4100 سنة و هو التاريخ الذي يشير الى موعد ارتطام الكوكب بالأرض

 

 

في الجانب الاخر يرى البعض أن حلول عام 2012 يبشر بعهد جديد , بينما يرى آخرون أن هذا العام هو لا محالة نهاية دورة الكرة الأرضية , وهو أمر تناقلته الكثير من العلماء و الكتبات العلمية و الدراسات التي تضع على ساعات توقيت تنازلي ليوم 21 ديسمبر-كانون الأول 2012 , وهو اليوم الموعود كما يعتقد هؤلاء

 

 

ويشير هذا التاريخ إلى نهاية دورة الحياة لدى حضارة المايا , والتي يبلغ طولها 5126 سنة ولطالما عرف عن حضارة المايا شغفهم بالفلك ومعرفتهم له معرفة عميقه ولم يعرف حتى الآن ما إذا كان اختيار هذا اليوم بالذات بسبب حدوث كارثة كونية ستنهي العالم , وهو ما أشعل فتيل عدد من النظريات بشأن نهاية الكون.

ونقلت -شبكة سي آن آن- الإخبارية عن ديفيد ستورات - مدير مركز -ميسوأمريكا- في جامعة تكساس قوله -هناك الكثير من الناس ممن يعتقدون أن نهاية الكون مرتبطة باعتقادات المايا , وهذا أمر غير صائب , لأنه لم يكن هناك أي حكيم من شعب المايا , ذكر هذا الأمر وتقول عدد من النظريات -إن الأرض في ذلك اليوم ستبدأ بالدوران العكسي , كما أن هذا اليوم سيشهد الكثير من العواصف الشمسية التي ستؤدي إلى فوران البراكين وذوبان الثلوج .

يذكر أن يوم 21 ديسمبر-كانون الأول 2012 يتوافق مع يوم انقلاب الشمس في الشتاء , كما أن هذا اليوم سيشهد توازي الشمس مع مجرة درب التبان

لمتابعة قناة سرايا الفضائية تردد 12034 إستقطاب افقي 27500 نايل سات
 
لا يوجد تعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :