حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأربعاء ,17 يناير, 2018 م يوجد الآن عدد (4884) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 8502

الرجال الشرفاء .. لم يترددوا ان يضحوا بحياتهم للوطن وتراب الوطن .

الرجال الشرفاء .. لم يترددوا ان يضحوا بحياتهم للوطن وتراب الوطن .

الرجال الشرفاء  ..  لم يترددوا ان يضحوا بحياتهم للوطن وتراب الوطن .

09-01-2018 09:00 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : عبدالحميد موفق عبدالحميد النعيمي
الرجال الشرفاء .. لم يترددوا ان يضحوا بحياتهم للوطن وتراب الوطن وحمايته ابناءه مهما كانت الظروف والأحوال قرروا أن يعيشوا لخدمة الوطن باختيارهم وبمحض إرادتهم. وبعيدا إلي حد كبيرعن الرياء وإظهار الذات.الرجال الشرفاء .. لم يترددوا ان يضحوا بحياتهم للوطن وتراب الوطن وحمايته ابناءه مهما كانت الظروف والأحوال قرروا أن يعيشوا لخدمة الوطن باختيارهم وبمحض إرادتهم. وبعيدا إلي حد كبيرعن الرياء وإظهار الذات.

همهم الوحيد هو حب الوطن ويتحملون الكثير من المصاعب وضحو بأنفسهم فداء لخدمة الوطن والدين يعملون في صمت بعيدا عن الأضواء هناك رجال لا أقول أنهم منسيون او مهمشون في المجتمع لكنهم موجودون بأفعالهم فهم الرجال الأوفياء الذين حملوا على عاتقهم وحملوا بوقتهم وأنفسهم رايات التضحية والفداء آن الأوان لأن نقدر لهم إخلاصهم وعملهم الدوؤب فلو لم يجدوا منا إلا كل الشكر والثناء لهم على ما يقدمون لعطائهم منا حبا وتقديرا لما يعملون !! نعم إن هؤلاء الرجال هم الركيزة الأولى من ركائز الأمن والأمان وهم الذين يتفانون جاهدين مخلصين لخدمة وطنهم ومليكهم ومواطنيهم بكل قوة وحزم وعزيمة . فأصبح واجبا علينا ان نقدر تفانيهم وأصبح لزاما علينا أيضا أن نتعاون معهم لنحيي فيهم معا روح العزيمة والبذل والعطاء.
كلنا نعرف هناك رجال كرماء بأفعالهم صادقين بأقوالهم ينشرح صدرك بلقياهم، وتعلو الأبتسامة وجهك بمحادثتهم ويحلو وقتك في مجالسهم ، أيها المخلصين الاوفياء الذين افتخر واعتز بصداقتهم وأخلاقهم وكرمهم وتفانيكم فى عمل الخير للجميع وجزأكم الله خيراً.
نسأل المولى العلي القدير أن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار وأن يحفظ لنا ملكنا ابوحسين وبلادنا من كل سـوء ومكروه.

همهم الوحيد هو حب الوطن ويتحملون الكثير من المصاعب وضحو بأنفسهم فداء لخدمة الوطن والدين يعملون في صمت بعيدا عن الأضواء هناك رجال لا أقول أنهم منسيون او مهمشون في المجتمع لكنهم موجودون بأفعالهم فهم الرجال الأوفياء الذين حملوا على عاتقهم وحملوا بوقتهم وأنفسهم رايات التضحية والفداء آن الأوان لأن نقدر لهم إخلاصهم وعملهم الدوؤب فلو لم يجدوا منا إلا كل الشكر والثناء لهم على ما يقدمون لعطائهم منا حبا وتقديرا لما يعملون !! نعم إن هؤلاء الرجال هم الركيزة الأولى من ركائز الأمن والأمان وهم الذين يتفانون جاهدين مخلصين لخدمة وطنهم ومليكهم ومواطنيهم بكل قوة وحزم وعزيمة . فأصبح واجبا علينا ان نقدر تفانيهم وأصبح لزاما علينا أيضا أن نتعاون معهم لنحيي فيهم معا روح العزيمة والبذل والعطاء.
كلنا نعرف هناك رجال كرماء بأفعالهم صادقين بأقوالهم ينشرح صدرك بلقياهم، وتعلو الأبتسامة وجهك بمحادثتهم ويحلو وقتك في مجالسهم ، أيها المخلصين الاوفياء الذين افتخر واعتز بصداقتهم وأخلاقهم وكرمهم وتفانيكم فى عمل الخير للجميع وجزأكم الله خيراً.
نسأل المولى العلي القدير أن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار وأن يحفظ لنا ملكنا ابوحسين وبلادنا من كل سـوء ومكروه.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 8502

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم