حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,17 ديسمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4855) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 20029

هل يطيح سوروس بحكومة المجر بسبب اللاجئين أم يصفعه كوشنير ؟

هل يطيح سوروس بحكومة المجر بسبب اللاجئين أم يصفعه كوشنير ؟

هل يطيح سوروس بحكومة المجر بسبب اللاجئين أم يصفعه كوشنير ؟

05-12-2017 03:43 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : ريما أحمد أبو ريشة
صرح رئيس الوزراء الهنغاري فكتور أوربان آخر أيام نوفمبر إن أجهزة بلاده الأمنية انتهت من تحقيقاتها بشأن تدخلات الملياردير اليهودي جورج سوروس في شؤونها الداخلية . وذلك لموقفه المغاير لها بشأن قضية المهجرين اللاجئين إذ ترفض المجر ما أقره الإتحاد الأوروبي بهذا الخصوص . وقال إن الدلائل أكدت نيته التدخل في انتخابات السنة القادمة 2018 لإسقاط حكومته . وأضاف في حديثه لإذاعة كوشوت المحلية : ( إن هذا الأمريكي من أصل هنغاري يعمل من خلال حزب لم يُسمه للإطاحة أو إضعاف حكومته التي تعارض أسلمة البلاد من خلال استقبالها مهجرين مسلمين من بلدان شرق أوسطية وعربية وإسلامية أخرى وتعمل على المحافظة على أوروبا مسيحية ) .
وتوقع أن تواصل حركة سوروس عملها وأن تنشي مراكز أهلية تضم مئات الآلاف من الأهالي من خلال دفع مبالغ مالية طائلة . ومن ثم ستؤسس حزباً لخوض الإنتخابات البرلمانية .
وفي رده على سؤال بشأن بث التقرير المخابراتي أجاب إن هذا الأمر ليس ضروريا . فلا توجد دولة ترغب في كشف قدراتها المخابراتية والإستخباراتية .
تقارب فكتور أوربان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسبب قضية المهجرين اللاجئين من سوريا والعراق في الغالب . ووصفها بأنها تمس أمن القارة الأوروبية القومي . وهو التقارب الذي أزعج إمبراطورية جورج سوروس الخفية التي باتت تعاني من ضعف أصابها حتى في الداخل الألماني . مع صعود قوة موازية يتزعمها الملياردير اليهودي جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي يصارع خصمه سوروس وتشير له الأوساط الصحفية بأنه يميل للتقارب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للإطاحة بمشروع الإتحاد الأوروبي .
قضية المهجرين اللاجئين هي ساحة سجال طانة لتحقيق أهداف بين أذرع الإمبراطورية الخفية ومعارضيها . ولا ينظر أحد من الخصمين المتنازعين إلى أبعادها الإنسانية .






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 20029
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
05-12-2017 03:43 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم