حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأربعاء ,22 نوفمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4885) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 9437

عمان الجديده ونيوم والمتغيرات الاقليمية

عمان الجديده ونيوم والمتغيرات الاقليمية

عمان الجديده  ونيوم والمتغيرات الاقليمية

09-11-2017 02:50 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : الدكتور فارس محمد العمارات
قبل ايام اعلن الامير محمد بن سلمان عن نيوم جديدة مدينة تتسع للكثير وتربط العالم ناهيك عن ان دول ثلاث ستُشكل هذه المدينة العملاقة التي ستحتضن الكثير من الاتسثمارات المحلية والدولية ، ناهيك عن ما ستقدمه من خدمات غير تقليدية للعالم اجمع ، وقد بلغت كُلفتها اكثر من 500 مليار دولار ، وستعود على هذه الدول بالخير والمنفعة الجمة سواء من ناحية التنمية او من ناحية تشغيل عشرات الالاف من الباحثين عن العمل ، وتعتبر هذه الخطوة من الخطوت الهامة والجريئة في عهد ولي العهد السعودي الذي اخرج قبل ذلك استراتيجية سعودية لعام 2030 تضمنت في طياتها الكثير من التحديث والتطوير والرؤى الاستثمارية والتقدمية التي لا نظير لها .
وقبل ايام سرعان ما اعلنت الحكومة الاردنية عن عزمها عن توليد عمان جديدة ستكون اكثر حضارية ومساحة مما هي عليه العاصمة الام ، وذلك بعد ان اصبحت عمان القديمة تعج بالسكان وزاكمت انفها ادخنة السيارات وضاقت شوارعها واصبحت لا تتمكن من القدرة على استيعاب ما هو اكثر واكبر من حجمها ، فتاه الكثير والقليل في هذا الخبر فاصبح كل ممن لهم مصالح يفصلون الثوب على مقاسهم ، ويحلمون في كسب جزء من كعكة عمان الجديدة سواء من ناحية الفوز باسعار الارض الخيالية او غيرها من مصالح جمة ربما تولد من رحم هذه المدينة الجديدة التي ربما يجري الخير على ارضها ويشرب من سيسكنها العسل .
وفي خضم هذه الاعلانات سرعان ما طفت متغيرات اقليمية سريعة وصعبة ، وربما كانت هذه المدن احد الاساب في ولادتها ، فاصبح الكثير خلف القضبان ، وتم التحفظ على اموال من صاروا هناك ومُنع سفرهم ، وفي خضم هذه الاحداث السريعة المتتالية والمتلاحقة استقال رئيس الحكومة اللبنانية ، واهتزت اركان الشرق ، واستقرت صواريخ الباليست الايرانية في عقر الرياض ، وخرج صاحب الحزب الصنمي على الامة بعمامة تحتها الف شيطان وشيطان يُهدد الامة بلسان ايراني ، وشدت عضده ولاية الفقية بدعوات كثيرة وكبيرة ان القادم اصعب واكبر وان الردود ما هي الا امور ستكون في نصابها كون الرد على العدوان اليمني شي طبيعي ، وتزلزت لبنان خوفاً من المارد الذي بات يكشر عن انيابه من ضربة قوية وقاصمة للحزب وصاحبه ومن تبعه للظلال ، وشتكى الكبير قبل الصغير من سيطرة وهيمنة الحزب على كل شي في لبنان الواقف على برميل بارود اصبح قاب قوسين او ادنى من الانفجار .
اليوم نحن امام تحديات وامتحانات صعبة ربما يكون رسوب البعض فيها حتمياً وربما ينجح الاخرين فيها انفاً عنهم ، ولكن هي ظروف قرع الطبول حينما يكون غبار الحرب في الافق ، فالسياسة لم تعد تُناطح مخرز الحروب وما فيها من ويلات، والمخيمات باتت لا تحتمل ما فيها من بشر ، خاصة ان الدعم الذي يتم تقديمه لهولاء الذين فروا بارواحهم من ويلات الحروب لم يعد يكفي لسد رمقهم فاصبحوا بين فكي كماشة فك اللجوء وفك الجوع والانتظار للعودة الى ما كانوا عليه قبل ان يتم تشريدهم انفاً عنهم .
المتغيرات اصبحت تعصف بكل شي كل يوم ، ويولد من رحمها مدن كثيرة وقرى ولاجئين ويخرج من رحمها الكثير ولكن هل ستصمد المدن وغيرها في ظل هذه الظروف الاقليمية التي قد تطيح بكثير من ما لا نتخيله .






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 9437

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم