حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الثلاثاء ,24 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4923) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 9087

أخلاق شرطتكم نتائج تربيتكم

أخلاق شرطتكم نتائج تربيتكم

 أخلاق شرطتكم نتائج تربيتكم

12-10-2017 11:13 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - بقلم العميد المتقاعد هاشم المجالي. .أبو عمر. .

إن ما دفعني لكتابة هذا المقال ، هي الهجمة الشرسة التي تشن على الأجهزه الأمنيه، والتي تهدف هذه الهجمة و غايتها الشتم والذم ،وخلط الحابل بالنابل، وتحقيق مآرب خاصه لبعض الحاقدين على جهاز الأمن العام والأجهزه الأخرى. ...

وإذا كنت أنا قد انتقدت بعض الإجراءات، أو التصرفات، التي حصلت مؤخرا ،فإنني انتقد بعض القاده أو المسئولين الذين، شاهدوا هذه الأخطاء ، ولم يصلحوها، أو يصححوها، أو يحاسبوا من تسبب بها ، حتى وصلت لمرحلة أن تطورت هذه الأحداث الى أزمات وقضايا رأي عام ، وكان علاجها بسيط جدا جدا ، هو الإعتراف بالخطأ ، وتصحيحه، ومحاسبة المخطئين ، والاعتذار عنه فقط لاغير.

أما عندما ينتقد أبناء الجهاز الذي خدموا فيه ، وتقاعدوا منه، وكما يقال ولحم كتافنا من خيره ، فان الله يعلم ،ومن تعامل معي ويعرفني يعلمون ، أن غايتي هي الإصلاح ، والردع الخاص و العام ، للوصول إلى جهاز مدرب ، كفؤ، وشفاف ،ويعرف حدوده وواجباته، وما له وما عليه. ..

الكل يعلم أن الأجهزه الامنيه ومنها جهاز الأمن العام، لا يجند من كان بالمهد صغيرا ، أو قاصرا ، او مراهقا ،وإنما يكون من تجند بالشرطه قد تجاوز ال18 سنة،وأحيانا تجاوز ال22 سنه، وتأثر بالجامعة وبيئتها. وعندما يدخل إلى الجهاز، فإنه يخضعون إلى تدريبات عسكريه، وعلميه، ليقومون بمهام وواجبات الأمن العام، وتبدأ عملية التعليم، والتدريب، والتأهيل من لحظة انضمامهم للجهاز حتى آخر يوم لهم بالجهاز وهو يتعلمون ويتدربون ، ومن منا معصوم عن الخطاء في هذه الحياه. ...
ولكن المهم أن الشرطي ، يأتي إلى جهاز الأمن بالأخلاق التي تعلمها من أهله،وأسرته، ومدرسته، وجامعته ، وصقلته وجبل(بضم ال ج) عليها على مدار ثمانية عشر عاما على أقل تحديدا.

فالأمن العام لا يعلم الأخلاق والمبادئ الأخلاقيه لمجندينه، وإن كان يهتم بتعزيزها من خلال المحاضرات والتوجيهات والارشادات من قبل قيادات الجهاز .و يعلمهم كيفية تنفيذ واجباتهم، وخدمة مجتمعاتهم، فإن اخطأوا باخلاقهم وقيمهم ومعاملتهم للمواطنين، فهذا نتاج تربيتكم لهم من المنزل إلى لحظة دخوله الجهاز، وأما أن اخطأوا بواجباتهم، وتجاوزها، أو استغلوها بطريقه مهنيه، فإننا نوجه سهام الملامه إلى القاده، وإلى طرق التدريب، والتأهيل والتعليم..

ولهذا لا يعاب على هذا الجهاز بسوء أخلاق بعض منتسبيه، وإنما العيب فيكم انتم الذين ربيتموهم وانشئتموهم ، فإن كانوا على مستوى عالي من الأخلاق وإن أخطئوا ،فهذا طبيعي ووارد في كل الاجهزه المؤسسات الأمنية وغير الأمنيه ، ولكن إن أساءوا الأدب والأخلاق بتصرفاتهم ، فهذا عيب على شخوصهم وعلى أهاليهم.

ولا ننسى أن هذا الجهاز عظيم بواجباته، واداراته، فهو يقوم بكل واجبات الدوله ، ومؤسساته الرسميه، وقدم ضحايا وشهداء تلو الشهداء في سبيل حماية الوطن والمواطن ومقدراته ، فمنهم رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه؛ ومنهم من ينتظر وما بدلوا عن الحق تبديلا .
ولهذا أردت أن أقول لكم، أن أخلاق شرطتكم هي نتاج تربيتكم






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 9087

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم