حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,19 نوفمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4951) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 10336

"المحامين" تدعو الى ايقاع اقسى العقوبات على افراد البحث الجنائي المعتدين على الدكتور الذيابات .. تفاصيل

"المحامين" تدعو الى ايقاع اقسى العقوبات على افراد البحث الجنائي المعتدين على الدكتور الذيابات .. تفاصيل

"المحامين" تدعو الى ايقاع اقسى العقوبات على افراد البحث الجنائي المعتدين على الدكتور الذيابات  ..  تفاصيل

07-10-2017 09:41 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - تابعت لجنة الحريات العامة وحقوق الانسان في نقابة المحامين ومنذ اللحظات الاولى الفيديو الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي والذي يظهر مجموعة كبيرة من افراد بحث جنائي اربد باعتقال مجموعة من الاشخاص من بينهم د. محمد ابو دوله الذيابات ويبين الطريقة البشعة والعنيفة المخالفة للقانون والاعراف والاتفاقات الدولية سيما وانهم اشخاص عزل ولم يبدو اية مقاومة وتم ضربهم وتعذيبهم بهمجية وبطريقة وحشية بعيدة كل البعد عن الدين والانسانية والاخلاق.


فقد رسم القانون طرق واضحة لإلقاء القبض والمداهمه ولكل اسف لم يتقيد بها افراد البحث الجنائي الذين ظهرت صورهم في الفيديو والذين يمثلون اخلاقهم لا اخلاق جهازهم الذي نجل ونحترم.

وحيث انه تم تحويلهم لمدعي عام الشرطة وتم التحقيق معهم وتوقيفهم ، فاننا هنا ندعوا لعدم التهاون معهم وايقاع اقسى العقوبات بحقهم وتغليظ العقوبه بحق من اصدر لهم الأمر بطريقة الاعتقال هذه ... ليكونوا عبره لمن يعتبر ... فالانسان اغلى ما نملك ... فنحن نحترم جهاز الامن العام الذي يسهر على حماية امن وامان المواطن ولا نريد منهم سوى التعامل بروح الانسانية وتطبيق القانون بعدالة ومساواة بين كافة المواطنين.


فنحن دولة مؤسسات وقانون ويجب على القائمين على تطبيق القانون احترام الاجراءات القانونية وعدم تجاوزها وعدم الاعتداء على الحريات العامة التي كفلها الدستور ونادى بها جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم.

لذا فاننا في لجنة الحريات العامة في نقابة المحامين نستنكر وبشدة الطريقة السيئة والبشعة التي تمت بها المداهمة والاعتقال والتعجرف في استعمال السلطة وتجاوز القانون من فئة عملت باخلاقها ولم تعمل باخلاق اجهزتنا الامنية الحقيقية التي نحترمها ونقدرها عاليا متمنين وداعين الى عدم تكرار ما حصل وتكثيف الدورات التوعويه بالقوانين وتطبيقاتها وبالتدريب على الامور الاجرائية المتعلقة بالحريات العامة وحقوق الانسان.

وان ما حصل لم يؤلم د محمد ابو دولة ومن تعرض للايذاء معه بل آلم كل بيت ومواطن اردني.
ودامت الاردن حرة ابية .... يتمتع مواطنيها بالحرية والامن والامان الاجتماعي والسياسي والاقتصادي






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 10336

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم