حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الثلاثاء ,24 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4923) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 8415

حوار بين السيف والقلم

حوار بين السيف والقلم

حوار بين السيف والقلم

01-10-2017 10:00 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : محمد امين المعايطه
طلبت مني حفيدتي صغيرتي الطفلة الذكية ((نور)) والتي اسأل الله ان تكون نورا لوالديها بكل الايمان للعلم والاخلاق والإلهام والإيداع ان اكتب لها موضوعا انشائيا على شكل حوار طلبته منها معلمتها الفاضلة المبدعة في تحفيز مواهب الطلبة وتنمية مداركهم فاقترحت عليها للتو ان اكتب لها حوارا بين السيف والقلم بطريقة رمزية خيالية نسقطها على الواقع المحسوس فكتبت من خيالي الخصب:
عاد الفارس الشاعر المفذلك والخطيب المفوه الى مكان اقامته متعبا فسارع وتخلص من سيفه المتمنطق به على خصره ، واخرج قلمه من جيبه ووضعهما على منضدة خشبية الى جانب سريره وخلع باقي ملابسه ا الميدانية ليلبس ثوبا خفيفا ورمي بجسده المثقل على فراشه واسترخى متمددا ممتطيا وسرعان ماطا فت على عيونه سحائب النعاس الخفيف و بدأ يستسلم لها، إلا انه سمع همسا وتحاورا غريبا بين سيفه وقلمه فأنصت مطرقا لسماعهما وهو مابين مصدق او مكذب او متخيل:
القلم لماذا ياسيف القوة انت هكذا دائما اراك مضرجا بالدم ، هل انت رمزا للقتل وسفك الدماء وإزهاق الارواح؟
ألسيف لاتتهمني ياهذا بالقتل والظلم وحب اراقة ألدماء الايمكن ان اكون ناصرا للحق او معيدا لحق مهدور، او منصف لمظلوم وأما انت ياقلم اعتقد انك ستبقى خانعا خائفا مرتعبا في جيب فارسنا وشاعرنا ليس لك دورا او مهمة تفيد ،او حقا تعيد بل ثرثرة وهرجا ومرجا تكرر به وتزيد.
ألقلم بالعكس انا من انتصر دائما للحق وللمظلومين والبسطاء والكادحين والمقهورين الصامتين من خلال الحرف والكلمة بمدادي الاسود وليس بدماء الناس الغلابى ياهذا.!
ألسيف وهل يعيد او يسترد الحبر المسفوح على الورق وغوغاء الكلام ومزيد الكتابة حقا ضائعا من اعداءا صهاينة مغتصبين او ارهابيين ضلاليين ظلاميين مجندين ضد الحضارة والإنسانية وسماحة ورحمة الدين ؟ألقلم :نعم لاتستهين بقوتي وفاعليتي فأنا سلاحا قويا مثلك ولا اقل عنك بدوري ابدا تجاه الوطن الغالي العزيز ، فانا اعلم الاجيال وأحارب الجهل والتخلف وأؤرخ الاحداث والبطولات والانتصارات التي يقوم بها فارسنا وبطلنا واشتباهه من الاردنيين الغياري المخلصين من اجل عزة وسلامة وامن واستقرار الاردن الحبيب حقوق العرب والإسلام في كل مكان وزمان ، ناهيك انني انا الذي احفظ وأسجل وأوثق بطولاتك وقصصك التي تقوم بها بيد صاحبك الاردني المغوار وإلا لذهب جهدك وجهادك وتاريخ امجادك ادراج الرياح.
السيف : نعم اشكرك ومن باب قول الحق لاانكر هذا ابدا ابدا وواجبي ان اثني عليك بكل الاحترام والتقدير.
ألقلم اذن نحن دعنا نتعاون ونتوحد ونظل صنوان سيان مكملان لبعضنا البعض كل منا مغوارا في ساحه وميدانه، انت قوة البطش على الاعداء اليهود الغزاة المحتلين والإرهابيين الدعاة التكفيريين ، وانا اشكل سلاح العلم القوي الذي لاينثلم بل يذكي العقول ويثقف النفوس من اجيال الوطن المتعلمين المميزين.
اذن بعد تفاهمنا وتوافقنا والحمد لله رب العالمين ، مارائك ان نعد انفسنا بكل امانة وشرف وإخلاص ان لأتقاتل ياصديقي السيف يوما الى جانب الاعداء ضد الاشقاء والأصدقاء وأنا اعدك ان لااكون مأجورا مرتزقا الى جانب الاعداء الخبثاء اصحاب المؤامرات والكيديات والتلفيق والأجندات الخارجية والمكر والدهاء بل اعمل جهدي المتواصل من اجل التلاحم والوحدة والتعاون والصمود كشعب واحد في وطن واحد تحت قيادة واحدة لأنها القيادة الهاشمية التاريخية الشرعية الحكيمة الملهمه التي تسير بنا نحو التقدم والازدهار والأمان والاستقرار.
عندها تململ الفارس البطل الذي يمثل كل اردني وفي وطني مخلص وقال الحمد لله ان حباني الله قوة السلاح وقوة العلم فأن لزم الامر للحرب فنحن لها نشامى القوات المسلحة الاردنية وجميع الاجهزة الامنية بلا استثناء وان لزم القلم سينبري لها الكتاب والأدباء والمثقفين والحزبيين والمتعلمين والإعلاميين والصحفيين الوطنيين المخلصين في عرين ابا الحسين عرين الاردنيين.
*اذاعة القوات المسلحة الاردنية اذاعة الجيش العربي :معد برامج
ملحوظه: يمكن الاستفادة منها في المدارس كحوارية بين الطلاب






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 8415

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم