حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الثلاثاء ,17 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4860) زائر
طباعة
  • التعليقات: 160
  • المشاهدات: 29482

هاشم الخالدي يكتب .. الرفاعي وصل بغداد قبل ان يصل مجمع النقابات .. الى متى ظاهرة الانبهار بالاجنبي

هاشم الخالدي يكتب .. الرفاعي وصل بغداد قبل ان يصل مجمع النقابات .. الى متى ظاهرة الانبهار بالاجنبي

هاشم الخالدي يكتب  ..  الرفاعي وصل بغداد قبل ان يصل مجمع النقابات  ..  الى متى ظاهرة الانبهار بالاجنبي

03-01-2011 06:23 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : هاشم الخالدي

يبدو ان عقلية الاستخفاف بالاعلام الاردني اصبحت عادة جل مسؤولينا الذين يشعرون بنشوة الانتصار حينما يعمد احدهم للدخول في لعبة القط والفار مع الاعلام الاردني  من خلال اخفاء تفاصيل زياراته الداخلية والخارجية . والمؤسف ان جل مسؤولينا ايضا باتوا يعتقدون ان من الذكاء تسريب اخبار جولاتهم للاعلام الخارجي حتى قبل الاعلام الرسمي من باب ان (الافرنجي برنجي) فالا متى سنبقى اسيري عقدة الانبهار بالاجنبي ... الى متى !! 

 

اتحدث هنا عن الزيارة الخفية لرئيس الوزراء سمير الرفاعي لبغداد والتي احيطت ( داخليا فقط ) بتكتم شديد وصراع اكثر شدة على اخفاء هذه المعلومة وكأن الرفاعي يجهز لخرق ثقب الاوزون دون ندري ؟

 

 الحكاية بدأت منذ اسبوع تقريبا حين شرع  مكتب الرئاسة  باجراء اتصالات مع رئاسة الوزراء في بغداد لترتيب زيارة هي الاولى من نوعها لرئيس الوزراء المكلف سمير الرفاعي ، ولان البغداديين لا يوجد لديهم ما يخفونه او يخافون منه ،  فقد صرح مصدر مسؤول في الرئاسة العراقية عن تحديد موعد الزيارة الى وقت قريب لم يتم تحديده .

 

 اللافت ان رئاسة الوزراء العراقية استغربت هذا التأجيل وتم ( داخليا ) تحديد موعد سفر الرفاعي الى بغداد صبيحة اليوم ( الاثنين ) دون اي اشارة من قريب او بعيد لذلك رغم اهمية الزيارة .

 

المضحك في الموضوع ان خبر زيارة الرفاعي لبغداد تم تسريبه ربما من وزراء في الحكومة لوسائل اعلام عربية واجنبية فقد نشر موقع ايلاف ( اللندني ) امس الاحد خبر الزيارة واهدافها مؤكدا انها ستتم يوم غد ( اي اليوم الاثنين ) فيما اشارت وسائل اعلام عربية اخرى لهذا الحدث دون ان ينشر في الاعلام الرسمي الاردني اي خبر بهذا الخصوص  الان .. احمل في يدي ساعة تشير الى الواحد الا خمس دقائق ظهرا .. طبعا رئيس الوزراء سمير الرفاعي وصل بغداد وربما بدء بمصافحة المالكي وبحث اتفاقية النفط بين البلدين لزيادتها من 30 الف برميل يوميا الى 60 الف برميل يوميا على الاقل باسعار تفضيليه باعتبار ان احتياجات المملكه اليوميه من النفط تصل الى 130 الف برميل   .

 

 يجري كل هذا في ظل غياب المعلومة وفي ظل اضفاء صفة حجب المعلومة عن الاعلام الاردني بينما لا ضير اذا ( لعلعت ) وسائل اعلام عربية بهذا الخبر وبتفاصيله الدقيقة احيانا ، اي ان الرفاعي ( حفظه الله ورعاه ) وصل بغداد كما يقال قبل ان يصل مجمع النقابات ؟؟ اليس غريبا ما يحدث .

 

لا ادري ما هي وسائل التخفي التي سلكها الرفاعي لاخفاء صفة السرية على زيارته لبغداد منذ صباح اليوم ،  لكنني اتخيل مثلا انه ارتدى جاكيت اسود طويل مع نظارة سوداء وطاقية تميل الى اللون البني من اجل اخفاء ملامح وجهه،  وازعم انه لم يقم بامتطاء احدى سياراته الفاخرة بل قام من باب التمويه .. بطلب تكسي 'مميز ' يقوده السائق 'ابو علي ' الذي تم اختياره بعناية من طبقة المواطنين المسحوقين الذين لا يعرفون ملامح الرئيس ولا نبرة صوته .

 

اتخيل مثلا ان وزير الداخلية سعد السرور وزميله ايمن الصفدي اللذان ربما رافقا الرئيس بهذه الزيارة السرية ( اردنيا) فقط... لجأ كلاهما ايضا الى اتباع خطوات تخفي من نوع اخر ، فقد لا استغرب اذا ما علمت ان السرور استلف سيارة جاره في السكن الدكتور سلطان سعود القاضي من اجل ان لا يعرفه احد ،  فيما قد يلجأ الصفدي الى ركوب سيارة شقيقه 'عاهد' الذي يعمل في جامعة الاميرة سمية من اجل اضفاء ذات السرية في الوصول الى المطار .

 

 حتى هذه اللحظة  لا زالت وكالة الانباء الاردنية ( بترا ) صامتة تعيش في ذهول الصدمة من اخفاء خبر الزيارة فيما التلفزيون الاردني كعادته يغط في غيبوبة مزمنة اهلته البقاء لاشهر في العناية المركزة ،  فيما اغلقت هواتف السرور والعايد والصفدي من اجل ضمان عدم تسريب اي معلومة .

 

 من الطرافة الامنية ان نقول هنا بان اضفاء السرية قد يأتي لاحتياطات امنية ،  فلو كان الامر كذلك للزم على الجانب العراقي ان لا يقوم  تسريب خبر الزيارة ولزم من مسؤولينا عدم تسريب الخبر للاعلام الاجنبي .. لذلك تغدو هذه الحجج واهية حتى قبل ان تبدأ  .

 

 اعيد واكرر .. الى متى سنبقى اسيري عقدة الانبهار بالاجنبي .. الى متى .. ( اشي بجلط ) .. وللحديث بقية.

 الكاتب : مؤسس موقع سرايا

 رئيس اتحاد المواقع الالكترونية

Hashem7002@yahoo.com






طباعة
  • التعليقات: 160
  • المشاهدات: 29482
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
03-01-2011 06:23 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم