حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,22 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4914) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 10998

معلومات لا تعرفها عن "الشرقية" في السعودية

معلومات لا تعرفها عن "الشرقية" في السعودية

معلومات لا تعرفها عن "الشرقية" في السعودية

29-08-2017 10:54 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - صعد هاشتاغ (#ماذا_تعرف_عن_الشرقية) إلى قائمة الهاشتاغات الأعلى تداولا في المملكة العربية السعودية.

المنطقة الشرقية، هي من أكبر مناطق المملكة العربية السعودية من حيث المساحة، حسب تعداد عام 2010، وأكثر منطقة يوجد فيها النفط في العالم، وتقع في الجانب الشرقي للبلاد على ساحل الخليج.
كتب حساب باسم رماد يقول: 'الشرقية تشتهر بالخيول…بس أسعارهم نار…تخيل الفرس عندهم 200 ألف'.
وقال إبراهيم المنيف: 'أكثر منطقة (مُهملة) في السعودية بالرغم من (أهميتها البالغة)…موقعها استراتيجي تربط دول خليجية ببعض وتستحق اهتماما أكثر'.
أما شهد بنت فهاد فكتبت تقول: 'منطقة السحر الحلال منطقة الجمال والله'.
وكان لتميز المنطقة الطبيعي الذي اكتسبته من موقعها الذي يمتد 700 كم على ساحل الخليج، أثر كبيرفي جذب الأنظار إليها وبالذات لكونها حلقة اتصال ما بين العالم الخارجي والمناطق الأخرى القريبة منها، وكان أول تاريخ استيطاني بشري للمنطقة منذ 500 آلف عام تقريبا.
ويعطي المدفن الموجود في المنطقة الشرقية دليلاً واضحا على أن عمليات الاستيطان البشري إضافة إلى الأعمال التجارية كانت سائدة منذ آلاف السنين. ومع أن المنطقة قد استغرقت زمنا طويلاً لإنشاء الاستمرارية الحضارية فإن بقايا المباني وأطلال المدن والفخاريات والأعمال اليدوية المنحوته تؤكد أن درجة عالية من الإنجازات قد تحققت على أيدي المستوطنين والقاطنين آنذاك. كما أثبتت هذه الحفريات أيضاً أن المنطقة تقع في مفترق طرق ما بين العديد من الثقافات والأنشطة.
وقد تأثرت المنطقة بصورة رئيسية بثقافات العبيد (من 3000 إلى 2000 سنة قبل الميلاد) وسكان ما بين النهرين وحضارة حوض نهر السند والإغريق واليونان والفرس، وفي التاريخ الحديث تأثرت بثقافات العثمانيين وقد قام البرتغاليون ببناء قلاعهم في تاروت دلالة على اهتمامهم بهذا الجزء من العالم وقاموا بتركيز أنفسهم بالرغم من قصر بقائهم في المنطقة مقارنة بالآخرين. وقد حافظت هذه الموجات الثقافية على تواجدها الصامت من خلال الحلي الذهبية والأحجار نصف الكريمة والهياكل الحجرية والتماثيل والآثار التاريخية وغيرها وقد أتى العثمانيون إلى المنطقة عام 960هـ (1553م) إلى أن عادت المنطقة تحت سيطرة بني خالد لفترة، ثم مالبثت أن عادت تحت سيطرة العثمانيين حتى قيام الدولة السعودية الأولى في أوائل القرن الثالث عشر الهجري حيث استمر ذلك لربع قرن تنعم فيه المنطقة بالأمن والاستقرار إلى أن وجهت الدولة العثمانية حملة عسكرية من قبل واليها على مصر آنذاك محمد علي باشا وتم احتلالهم للإحساء عام 1233هـ 1818م.
ومرت المنطقة بفترات متفاوتة من الاستقرار وعدمه إلى أن دخلها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود، في منتصف ليلة الإثنين 25 جمادى الأولى 1331هـ (8مايو 1913م) وفي صباح اليوم التالي استسلم متصرف الأحساء العثماني وجنود حاميته فأعطاهم الملك عبد العزيز الأمان وأمر بترحيلهم عن طريق العقير، ثم أرسل الملك عبد العزيز حملة إلى القطيف فقامت باستردادها حيث عادت جميع المنطقة تحت الحكم السعودي وانضمت للمناطق الأخرى من المملكة.
وتتميز المنطقة بخصائص اقتصادية، أهمها الصناعات البترولية، مثل أعمال تنقيب وتكرير وتسويق إلى صناعات تجميع الغاز الطبيعي وصناعات تجميع الغاز والغاز الطبيعي البتروكمياوية وتتمركز الصناعات البتروكيمياوية في مدينة الجبيل الصناعية، المدينة التي بنيت من لا شيء وأصبحت الآن مثلاً فريدا للتجارب الصناعية الناجحة على مستوى العالم. كما أن هناك ثلاث مدن صناعية أخرى موزعة في هذه المنطقة تحتوي على الصناعات المعدنية والتحويلية والغذائية وتصدر العديد من منتجاتها خارج المملكة.
وبدأت أعمال اكتشاف النفط في عام 1925م حينما بدأت شركة 'ستاندرد أويل أف كاليفورنيا' 'سوكال' آنذك و'شيفرون' حالياً ' في حفر بئر الدمام الأولى والتي لم تأت نتائجها محققة للتطلعات ولكن لأن الدلائل كانت تشير إلى وجود الزيت والغاز فقد استمرت الشركة في حفر 9 أبار متتالية إلى أن تحقق الحلم في 3مارس 1928حيث أنتجت بئر الدمام رقم 7 كميات كبيرة من البترول بعد حفرها على عمق 1441متراً في طبقة أطلق عليها اسم ا(الطبقة الجيولوجية العربية) فدخلت بذلك المملكة عصر صناعة البترول.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 10998

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم