حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الثلاثاء ,24 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4927) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 8956

أطعمة لن تتناولها مرة أخرى بعد معرفة مكوناتها!

أطعمة لن تتناولها مرة أخرى بعد معرفة مكوناتها!

أطعمة لن تتناولها مرة أخرى بعد معرفة مكوناتها!

29-08-2017 10:19 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - نشرت صحيفة 'الكونفيدينسيال' الإسبانية تقريرا، تحدثت فيه عن الأطعمة التي قد نُقرر الامتناع عن استهلاكها بعد معرفة مكوناتها، حيث تعتبر من الأطعمة المصنعة التي تشكل خطرا كبيرا على صحة أجسامنا.

وقالت الصحيفة إن العديد من الأشخاص يقبلون على تناول الأطعمة المفضلة لديهم بشكل كبير، دون معرفة مكوناتها الحقيقية، علما أن البعض منها يتم إعداده بشكل مختلف تماما عما نتصوره، والجدير بالذكر أنه من المهم جدا أن نتناول الأغذية الموافق عليها من قبل إدارة سلامة الأغذية.

وأوردت الصحيفة أنه على الرغم من أن الحل الأمثل يكمن في تجنب استهلاك المنتجات المصنعة التي تحتوي على كمية كبيرة من المواد الكيميائية والتي لها تأثير سلبي على صحتنا، إلا أن ذلك يعد أمرا مستحيلا نظرا لنمط الحياة الذي نعيشه اليوم.

وبينت الصحيفة، أن نسبة كبيرة من الخبز المصنع، على غرار الخبز المحمّص، تحتوي على نوع من المواد المضافة التي تعرف بمادة 'السيستين'. وتعد هذه المادة نوعا من الأحماض الأمينية، الذي يمدد من العمر الافتراضي للخبز. وغالبا ما يتم توليف هذه المادة من شعر الإنسان، وهو ما يعتبر أمرا مثيرا للاشمئزاز حقا. وبالتالي، وحتى نتجنب ذلك، لا بدّ من الحرص على أكل الخبز الطازج من المخبزة بدلا من الخبز المعالج الذي يوجد في السوبر ماركت.

وأضافت الصحيفة، أن اللحم المفروم يتم صنعه بالأساس بالاعتماد على نفايات اللحوم الخاضعة للمعالجة بالمواد الكيميائية، وذلك حتى تكون قانونيا صالحة للاستهلاك البشري. وبالتالي، لا بد أن نأخذ بعين الاعتبار مكونات هذه الوجبة، حيث تعد، أساسا، مزيجا من لسان ولثة وجفون وأنف وأمعاء وذيول البقر. في هذه الحالة، يكمن الحل المثالي في تجنب استهلاك المنتجات المصنعة التي تحتوي على مواد كيميائية، لأن تأثيرها على أجسامنا سيكون سلبيا دون أدنى شك.

والجدير بالذكر أن قطع اللحم هذه تتعرض إلى التسخين ومن ثم إزالة الدهون منها، لتخضع فيما بعد للمعالجة عن طريق هيدروكسيد الأمونيوم بهدف تعقيمها وتعطيل عمل مسببات الأمراض المحتملة. وأخيرا، يتم تقطيعها قطعا صغيرة ثم ضغطها وتجميدها لاستخدامها في وقت لاحق. وبالتالي، من وجهة نظر صحية، يعتبر هذا المنتج غير صالح من الناحية الغذائية.

وتابعت الصحيفة، أن الجميع يعتقد أن المشروبات الكحولية خالية من أي مكون حيواني، لكن هذا الاعتقاد خاطئ تماما. فمن جهة أولى، تخضع هذه المشروبات للتصفية عن طريق مادة 'إسينغلاس'، وهو جيلاتين مصنوع من قشور الأسماك. في المقابل، أخذت العديد من الماركات المصنعة للكحول في الاستغناء عن هذا المكون ضمن منتجاتها، في حين حافظ عليه البعض الآخر.

وفي هذا السياق، عمدت العلامة التجارية 'غينيس' لإنتاج الكحول، إلى القضاء على هذا المكون، لكن ليس بصفة كلية، نظرا لأن العملية مكلفة أكثر من المتوقع.

وأوضحت الصحيفة أن حلوى السكر تعد من أكثر الوجبات المضرة بالأسنان بسبب ارتفاع نسبة السكر فيها، لكن نسيجها والملونات التي تحتوي عليها، تعتبر قصة أخرى ينبغي الاطلاع عليها. ففي الواقع، تتكون حلوى السكر من شراب الغلوكوز والفركتوز، فضلا عن الجيلاتين وبعض المواد المضافة الأخرى. وإلى جانب الجيلاتين، تحتوي حلوى السكر على مواد حيوانية، تتأتى، بالأساس، من جلد أو غضاريف بعض الحيوانات التي تضاف إليها، فيما بعد، النكهات والأصباغ.

ومن المثير للاهتمام أن حلوى السكر ذات اللون الأحمر تحتوي على أحد المكونات التي يتم استخدامها أيضا في أحمر الشفاه والخمور، علما أنه يتم إنتاجها عن طريق سحق نوع من الحشرات، يعرف بقمل الخشب. ومن المعلوم أن هذه الحشرة تتغذى على التوت الأحمر، وبالتالي عند تجفيفها وسحقها تعطي هذا اللون الجميل الذي يضاف للعديد من المنتجات. في الغالب، تبدو الحلوى الملبّسة الملونة شهية، لكن هل ستأكلها بعد الآن إذا علمت أنها مصنوعة من إفرازات الحشرات؟

وأشارت الصحيفة، إلى أن الكثيرين يعتقدون أن الجبن المبشور هو مجرد مشتق من منتجات الألبان الذي تمّ صنعه في شكل قطع صغيرة، حتى نتمكن من رشه على المعكرونة والبيتزا أو السلطة. لكن ذلك لا يمت للواقع بصلة. ففي الواقع، يحتوي هذا النوع من الجبن على عنصر إضافي لا يمكن توقعه، الذي لا يمكن إيجاده في بعض مكونات الألبان الأخرى، ألا وهو نشارة الخشب.

وبينت الصحيفة أنه يتم إضافة هذه الجسيمات الخشبية إلى هذا النوع من الجبن دون ذكر ذلك ضمن المكونات الأساسية للمنتج المكتوبة على الكيس. ويطلق رسميا على هذا المكون اسم 'السليلوز'، الذي يتم إضافته لزيادة نسبة الألياف ودسامة الأطعمة التي تحتوي على نسبة دهون منخفضة. وبعبارة أخرى، يتم استخدام هذا المكون بهدف خفض تكاليف تصنيع بعض الأطعمة.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 8956

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم