حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأربعاء ,18 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4941) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 7571

بالصور .. السياحة في فينيسيا

بالصور .. السياحة في فينيسيا

بالصور ..  السياحة في فينيسيا

28-08-2017 02:52 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - إيطاليا تحتلّ الجمهوريّة الإيطالية موقعاً جغرافياً في شبه الجزيرة الإيطالية تحديداً في جنوب أوروبا، وتطّل على أكبر جزر البحر الأبيض المتوسط جزيرتا صقلية وسردينيا، وتُقسم إيطاليا إلى عشرين مدينة، من أهمّها روما، وميلانو، وفلورنسا، والبندقية (فينيسيا)، وبولونيا، وعاصرت هذه المدن عدّةً من الممالك والحضارات التي يظهر أثرها وثقافتها على العمران والبنيان الإيطالية التي تَمتاز معظمها بتأثّرها بالفن البيزنطي وغيره من الفنون.


فينيسيا تُعتبر مدينة فينيسيا عاصمةَ منطقة قينيتو، وتقع في الجزء الشمالي من إيطاليا، وتحمل عدّة مسميات ومنها مدينة البندقية، وملكة الأدرياتيكي نظراً لإطلالتها على بحر الأدرياتيك، ومدينة النور، ومدينة الجسور، ومدينة المياه، وذلك لوجود مئة وخمسين قناة تفصل بين الجزر الصغيرة التي أقيمت عليها والبالغ عددها مئة وسبع عشرة جزيرة، وتتّصل فيما بينها بواسطة الجسور البالغ عددها أربعمائة وستة عشر جسراً.

يبلغ عدد سكّانها حوالي مئتين وواحد وسبعين ألفاً ومئتين وواحد وخمسين نسمة، وتُعتبر من أكثر المدن الإيطالية أهميةً وجمالاً نظراً للجمال الخلاب الذي تمتاز به مبانيها التاريخية، كما أولتها قنوات المياه أهميةً بالغة أيضاً.

تمتاز مدينة فينيسيا بأنها مائية، أي إنّها تفتقر للشوارع الإسفلتية، ولا يُمكن مرور المركبات البرية فيها، وإنما تُعتبر وسيلة النقل المستخدمة فيها هي القوارب الكلاسيكية وتحمل اسم الجندول؛ وهو عبارة عن قارب يصل طوله إلى أحد عشر متراً، وهو مكوّن من مئتين وثمانين لوحاً من الأخشاب، مطليّ باللون الأسود، ويتولّى قيادته بحار يرتدي قبعةً خاصّةً وزياً مخططاً.


يتمّ ركوب هذه القوارب كما لو أنها سيارات أو شاحنات؛ حيث يمتطيها سكان المدينة لقضاء حوائجهم اليومية، كما تضمّ المدينة ما يسمى بالباصات المائية؛ وهي عبارة عن سفن مخصّصة لنقل السياح بين الجزر.



السياحة في فينيسيا تستقطب مدينة فينيسيا سنوياً عدداً كبيراً من السياح نظراً لجمالها وأهميتها التاريخية، ومن أبرز المعالم السياحية في فينيسيا: قصر دوجي: يستوحي قصر دوجي من فنّ العمارة القوطي طرازاً خاصاً به، ويتوافد إليه مئات الآلاف من السياح لزيارة المتحف الذي يستعرض لزواره مسكن والي فينيسيا قديماً، بالإضافة إلى الغرف السريّة والسجون داخل هذا القصر، ويُشاهد السائح خلال زيارته للقصر لوحات فنيّة للفنانين الإيطاليين الكبار.


كاتدرائية سان ماركو: تمتاز الكاتدرائية ببنائها المستوحى من الطراز البيزنطي، ولهذه الكاتدرائية أهميّة بالغة؛ حيث كان يتّخذها حكام البندقية قديماً مصلى لهم، وفي العصور اللاحقة أصبحت خاصّةً لأبرشية الروم الكاثوليك، وتقع وسط مدينة فينيسيا في ساحة سان ماركو.

سان ماركس كامبانيل: يعود تاريخ سان ماركس كامبانيل إلى نحو ألف عام تقريباً، ويعتبر برج الجرس من المعالم الحضارية البارزة لكاتدرائية سان ماركو، ويضمّ البرج خمسة أجراس تتفاوت فيما بينها بصوت الرنين، ويلجأ السياح إلى الصعود لقمة البرج للاستمتاع بالمناظر الجميلة واستكشاف مدينة فينيسيا.

القناة الكبيرة: وهي القناة التي تربط بين الممرّات المائيّة التي تفصل الجزر في مدينة فينيسيا، وتربطها بشكل مباشر مع بحيرة فينيسيا، ويمكن للسائح التنقّل عبر الجندول (القارب) باستئجاره.


متحف الأكديميا: يستعرض المتحف العريق متحف الأكديميا أبرز الفنون الإيطاليّة في مدينة البندقية والتي تعود للقرن ما قبل التاسع عشر، ويستعرض لزواره أعمالاً فنية ولوحات مرتّبة وفقاً لتسلسل تواجدها الزمني، ومن أكثر اللوحات شهرةً في المتحف لوحة للفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي لوحة الرجل الفيتروفي.


متحف غونغهايم: يضمّ هذا المتحف الممتد من القرن الثامن عشر لوحات لكبار الفن الإيطالي ومن أشهرهم بيكاسو، ويحتلّ المتحف موقعاً داخل مبنى قديم جداً يقع على ضفة النهر الكبير، وتنسب تسمية المتحف للسيّدة الإيطالية بغي غوغنهايم التي حرصت على جمع اللوحات المعروضة به خلال سنوات طويلة.


جسر رياليتو(Rialto Bridge): يُعتبر هذا الجسر حلقة وصل بين ضفتي مدينة البندقية، وتمّ تشييده في أكثر الأماكن ضيقاً في القناة الكبيرة، ويضمّ جسر رياليتو جسوراً أربعة، تشتمل على مجموعةٍ من الحوانيت السياحية، وله مسارات عدّة وهي يمينية، ويساري، ووسط.


بلانيتاريو دي ميلانو: تُقام على خشبة مسرح بلانيتاريو دي ميلانو عروضاً ترفيهيّة وتعليميّة فلكية، ويتمّ أيضاً استعراض سماء الليل، وتُعتبر من أكبر القبب السماوية في إيطاليا وأهمها، ويُمكنك من خلال هذه العروض الاستمتاع بمشاهدة الأجسام السماويّة والنجوم والكواكب وتعتبر بمثابة شاشة عرض.


متحف كورير: يهتمّ هذا المتحف باستعراض تاريخ مدينة البندقية وفنونها، ويتسلسل باستعراض الأحداث التي وقعت على أرضها من خلال لوحات فنيّة تروي ما عاصرته المدينة من أحداث.

كرنفال البندقية: تنطلق فعاليات كرنفال البندقيّة في الثامن والعشرين من شهر يناير من كل عام؛ حيث يرتدي الإيطاليون الأقنعة وألبسة ذات طابع غريب تروي التاريخ الإيطالي، وتضمّ فعاليات الكرنفال تراشق المياه بين المشاركين فيه في ظلّ وجود الفرق الموسيقية والحمام، وتعمل هذه الفرق على عزف الألحان. قصر كادورو: يُطلق عليه لقب القصر الذهبي، وذلك لامتياز منظره الخارجي وجماله الخلّاب نظراً لكونه مذهّباً وتمتزج الألوان مع بعضها البعض في تصميمه،، ويُعرف في إيطاليا باسم سانتا صوفيا، وهو أفخم قصر في إيطاليا يُشرف على القناة الكبرى.

 

 






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 7571

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم