حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الإثنين ,23 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4916) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 114646

مصدر رسمي لسرايا: إدعاءات مديرة العطاءات السابقة زائفة .. و الشيشاني : شركة زوجي لم تتقدم لعطاءات حكومية

مصدر رسمي لسرايا: إدعاءات مديرة العطاءات السابقة زائفة .. و الشيشاني : شركة زوجي لم تتقدم لعطاءات حكومية

مصدر رسمي لسرايا: إدعاءات مديرة العطاءات السابقة زائفة .. و الشيشاني : شركة زوجي لم تتقدم لعطاءات حكومية

20-08-2017 02:06 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - سيف عبيدات - صرح مصدر رسمي مطلع ان المهندسة هدى الشيشاني التي اثارت قضيتها الرأي العام عبر مواقع التواصل الاجتماعي و وسائل الاعلام ، انه كان يجب عليها اللجوء للقضاء أولاً بدلاً من مواقع التواصل الاجتماعي.



و اضاف المصدر في تصريحات لسرايا حول موضوع إحالة العطاءات و وجود بعض التجاوزات فيها : ان هناك مؤسسات رقابية مثل ديوان المحاسبة وهيئة النزاهة و مكافحة الفساد تتابع هذه العطاءات التي اقرت أصولياً ، و ان الشيشاني كان يمكن ان تذهب للمحكمة الادارية اذا ما ارادت الطعن بقرار عدم تحديد عقدها لدى وزارة الاشغال العامة و الاسكان ، وهو ما لم تفعله وآثرت اللجوء 'للسوشيال ميديا' وهو ما يدل على 'زيف ادعائها' ، حسب ما صرح به المصدر.


و رداً على تصريحات المصدر الرسمي لسرايا : قالت المهندسة هُدى الشيشاني ان عدم لجوءها للقضاء و المحكمة الإدارية يأتي من باب عدم رغبتها بالعودة للعمل بوظيفتها السابقة كمديرة للعطاءات الحكومية ، و انها مُتيقنة بأن المحكمة سوف تنصفها و تعيدها لعملها كحد أعلى .

 

و اضافت الشيشاني انها لم تلجىء لمواقع التواصل ، وان بداية الامر كان من خلال بيان من مركز النزاهة و الشفافية و تم تداوله عبر مواقع التواصل و وسائل الاعلام ، وان الجهات الرسمية تحاول تظليل الرأي العام بإبعاده عن القضية الرئيسية هي : ' لماذا لم تلتزم وزارة الاشغال بعدم انهاء خدماتها رغم حصولها على حماية من هيئة النزاهة' ، واشارت الى ان هنالك تجاوزات واضحة تمثلت بإحالتها للتقاعد بعد علم الوزارة بأنها وضعت هيئة النزاهة بصورة ما يجري حول عطاء تم إلغاؤه كان سيكلف الخزينة نحو 40 مليون دينار.

 

و في رد على بينان وزارة الاشغال قالت الشيشاني : انها تفاجئت بحديث الوزارة عن عطاء الطريق الصحراوي و هو ليس المحور الاساسي في القضية و لم تتحدث عنه على الإطلاق في نزاعها مع الوزارة ، و اما بما يخص شركة المقاولات التي يديرها زوجها و ابنها فقد منعت الشيشاني شركتهما من التقدم لأي عطاء حكومي طيلة فترة عملها مديرة للعطاءات الحكومية.

 

و أشارت الشيشاني ان شركة زوجها تم تأسيسها في عام 2011 و تسلمت منصبها في عام 2014 ، و منذ ذلك الوقت لم تحصل شركة زوجها على اي عطاء حكومي ، وان نجلها في احدى المرات حاولت التقدم لعطاء حكومي إلا انها قامت بإقناعه بوقف التقدم لهذا العطاء بصفتها والدته و فرضت عليه ذلك ، فما كان منه إلا الاستجابة لطلب والدته لكي لا يكون هنالك اي شبهات حول تقدمه للعطاء على الرغم من انه يمارس حقه كأي شركة تتقدم للعطاءات.






* يمنع إعادة النشر دون إذن خطي مسبق من إدارة سرايا
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 114646

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم