حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الإثنين ,23 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4951) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 7713

هــــون كنـــــا .. !!!

هــــون كنـــــا .. !!!

هــــون كنـــــا  ..  !!!

22-04-2017 08:46 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم :

عندما يتخذ الإداري أو المسئول الجديد قراراته بصورة ارتجالية ومتسرعة ؛ فلا شك بأن الفشل سيكون حليفه وأن الإخفاق سبكون مصير قراراته وسياساته ...

وهذا نهج درج عليه كثير من الإدارايين والمسئولين في بلدنا ... ؛ فهم يسرعون لاتخاذ القرارات الجديدة والتي تفتقر للبحث المتأني وللدراسة المستفيضة ... ؛ ومبررهم لهذا التسرع والارتجال بأنهم وجدوها مطبقة في ذلك البلد أو في تلك الدولة ... !!! ونسوا بأن لكل بلد مزاياه وأن لكل مجتمع خصوصياته ؛ ولهذه الأسباب ، ترنحت كثير من مؤسساتتا ودوائرنا ووزارتنا بين الإخفاقات والفشل ...

يأتي المسئول الحديد ألى هذه المؤسسة أو إلى تلك الدائرة والوزارة ، فتعجبك وعوده البراقة والجميلة ، وتأسرك كلماته وعباراته المنمقة ؛ ويشدك إليه كثيرا وهو يؤكد إعتماده لنظام الشفافية والإنفتاح على الجميع وتبنيه للديمقراطية .... ويكرر من هذا الكلام الجميل ؛ ولكنك وبعد فترة وجيزة تلاحظ بأن واقع أدائه وعمله يدحض ويكذب كل ما يقوله ويدعيه ... وتلاحظ كرهه الفطري لكل المعارضين لنهجه ولو كانوا محقين ، وتجده يعادي من يخطئونه ويسلطون الضوء على زلاته وعثراته ...

وفي المقابل فإنك تجده يحابي المداهنين ويقرب المتزلفين ؛ ويوصي بترقية وترفيع كل من بصم ... وكرر القول : نعم ، نعم ... !!!

كم من مسئول جديد استلم مؤسسته فانتهج سياسة الأمريكان القائمة على : الفوضى الهدامة ... !!! ؛ وبجرة قلم سريعة ووحيدة ؛ نسف كل شيء وجده في تلك المؤسسة ، وبدل النهج والسياسات ؛ وغير الخطط وقلب أساليب اللعب ... !!! وهذا كله لاثبات جدارته بالمنصب الجديد ، ولكي يثبت لمن عينوه بأنه عمل وسعى واشتغل ... !!!

وبعدها يتفاجأ الموظفون والعاملون في مؤسسته بأنه عاد بمؤسستهم إلى نقطة الصفر وإلى البداية ، باتباعه لسياسة الفوضى الخلاقة و ... و ....
... هووون كنا ... !!!






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 7713

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم