حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الجمعة ,15 ديسمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4906) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 26835

ومضة وفاء

ومضة وفاء

ومضة وفاء

01-12-2016 10:55 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : محمد امين المعايطه
معظمنا قابعون في بيوتنا متدثرون في ملابسنا الصوفية وفرائنا الشتوية نتحلق حول مدا فئنا المركزية والعادية ابوابنا شبابيكنا موصدة محكمه،لذا لأنحس بلسعة البرد القارص ولا لفحة الريح وانهمار المطر
هل فكرنا بجنودنا ابطالنا الاشاوس الساهرين على الحدود لا يغمض لهم جفن و عين لأنها محدقة دوما في كل شبر على حدود الوطن واقفين متأهبين في عز البرد وغدا تحت كسف الثلج وحبات البرد لكى ننام نحن المواطنين سالمين غانمين
لذا على الحكومة الام الراعية ومجلس ألامه ممثلي الشعب الاهتمام والرعاية بشؤون ابنائنا الابطال المزروعين في كل خندق ودبابة ومجنزرة وتل ووادي بأن تزيد في رواتبهم وتشعر حقيقة بمشاعرهم وتحس في معاناتهم وتضمن العيش الكريم لعائلاتهم لكى تطمئن نفوسهم وترتفع معنوياتهم


اماالشعب الاردني الوفي لأبنائه بكافة شرائحه آنى كانوا وحيثما وجدوا مطلوبا منهم في كل لحظة الدعم والمساندة الشعبية والتعاون الكامل وكذلك الدعاء والتوسل والرجاء لرب الارض والسماء ان يدعو لهم بالحفظ والسلامة وان يهبهم الصمود والصبر والقوة وان يمكنهم في الارض ويجلب لهم النصر والثبات بأذن الله تحت الراية الهاشمية الخفاقة دوما بالعز والمجد،

اخواني الابطال الغر الميامين شم العرانين، الرجال الصيد في كل موقع وفي كل دبابة وخلف كل مدفع وبداخل كل الخنادق وانتم تتأبطون البنادق ، حياكم الله وجزاكم عنا كل خير

ولا ننسي ان نحي ونستذكر بكل تقدير واجلال من سبقوكم من اخوانكم المحاربين المتقاعدين العسكريين ومواكب الشهداء الطاهرين في عليين وكذلك اخوانكم المصابين العسكريين الذي رووا ثرى وطنهم بدمائهم الزكية بروائح المسك والطيب والرياحين
ولايفوتني شكر عطوفة الفريق الركن محمود عبدا لحليم الفريحات رئيس هيئة الاركان المشتركة الاكرم الذي يسعى ليلا ونهارا ولا يقصر باعا في سبيل خدمة ورعاية وتسليح وتأهيل وتدريب وإنصاف ابطال القوات المسلحة الاردنية ومتقاعديهم وشهدائهم ومصابيهم العسكريين وفقا لتوجيهات القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية حضرة صاحب الجلالة الملك عبدا لله الثاني المعظم حفظه الله ورعاه وسدد خطاه وحفظ ولي عهده الحسين امد في عمره وأبقاه انه سميع مجيب الدعاء.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 26835

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم