حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأربعاء ,18 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4872) زائر
طباعة
  • التعليقات: 178
  • المشاهدات: 36497

هاشم الخالدي يكتب لسرايا : تحذير من يوم دامي يفسد العرس الديمقراطي

هاشم الخالدي يكتب لسرايا : تحذير من يوم دامي يفسد العرس الديمقراطي

هاشم الخالدي يكتب لسرايا : تحذير من يوم دامي يفسد العرس الديمقراطي

06-11-2010 07:40 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : هاشم الخالدي

اكتب هذه المرة خوفا على الوطن مما قد يحدث لا سمح الله من مشاحنات ومشاجرات بين انصار المرشحين قد يفسد علينا العرس الديمقراطي يوم التاسع من الشهر الجاري .

 

فالواضح بحسب الاستقراءات والابحاث ونتاج التعليقات الهادرة على سرايا والمواقع الالكترونية الزميلة ان هنالك توترا واضحا بين انصار المرشحين وصل حدا غير مسبوق من التهديدات المبطنة من كلا الطرفين على الاجهزة الامنية والاجهزة الحكومية ان تأخذها مأخذ الجد وان تتعامل على اساسها في تعزيز الامن منعا لاندلاع ما قد لا يحمد عقباه يوم الانتخابات في التاسع من الشهر الجاري . بتحليل بسيط فأنا ازعم ان هذه التوترات تعود لعدة اسباب منها مقاطعة الاسلاميين للانتخابات والتي كان وجودهم يشكل ترابطا عائليا وعشائريا ضد مرشحيهم ، اذ كان المرشح انذاك ينظر لمرشح الاسلامين على انه خصم شرس له قواعده الانتخابية وهو ما كان يفرز بالطبيعة اجتماعات عشائرية على مرشحين ضد مرشحي الاسلاميين فكانت المعادلة انذاك تتسم بالربح والخسارة مع امكانية حدوت مشاحنات هنا ومشاجرات هناك لا تلبث ان تنتهي بتدخل الامن .

 

الان .. المعادلة مختلفة تماما .. فالمراقب للعملية الانتخابية بعد مقاطعة الاسلاميين يلحظ بما لا يدعو للشك ان الاجماعات العشائرية على المرشحين تضاءلت الى حد النصف ، وكل ما قرأناه عن اجماعات عشائريه قد لا تتعدى ثلث الاجماعات التي كانت تحدث في الانتخابات الماضية وهذا ما يعني ان ابناء العمومة يتصارعون الان على مقاعد البرلمان بعد خلو الساحة لهم بغياب الاسلاميين وهو امر له تبعات سياسية وامنية يجب ان تكون بالحسبان اذ يخشى ان تتحول هذه المنافسات الى مواجهات بين ابناء العمومة اثناء عملية الاقتراع وما يليها من افرازات قد ترضي طرف وقد لا ترضي اطرافا ، ولذلك علينا ان نكون متنبهين لمثل هذه الامور وان نضعها في حساباتنا...

 

الم تلاحظوا مثلا عدد المرات التي قرانا عنها من حرق لمقرات مرشحين تتجاوز الثلاث حالات يوميا؟؟؟ امر اخر يجب الالتفات له ولم يتم التطرق له وهو قيام الحكومة باقرار قانون انتخاب احتوى لاول مرة على ما يسمى الدوائر الوهمية وهو ما يعني على سبيل المثال ان مرشحا مسجلا في الدائرة الثالثة ( أ ) قد يحصل على ثلاثة الاف صوت فيفوز بعضوية مجلس النواب باعتباره حصل على اعلى الاصوات في قائمة (أ) بينما سيسقط مرشح اخر حصل على اربعة الاف صوت في نفس الدائرة بحكم انه قام بتسجيل اسمه في الفرعية (ب) بحكم انه لم يتمكن من الحصول على اعلى الاصوات في ذات الفرعيه وهو امر سيستفز مرشحي العشائر والدوائر الاخرى ايضا و الذين سيجدون في هذه التفرعات ظلما كبيرا لمرشحيهم ، فماذا يعني ان ينجح مرشح في احدى المحافظات بالفي صوت بينما يسقط ابن عمه المرشح عن ذات الدائرة لكن بفرعية مختلفة رغم حصوله على ثلاثة الاف صوت ...

 

الا يجدر بهذا الامر ان يسبب مشاحنات ومشاجرات تؤشر لبداية تمزق في النسيج العشائري الذي نحرص دوما على تماسكه بحكم انه اساس تكوين المجتمع الاردني .

 

انا لا ابالغ في هذه التخوفات واتمنى ان لا تحدث لانني ساكون الاكثر سعادة على ان نعيش بعد يومين عرسا ديمقراطيا يشهد له العالم ، لكنني وجدت من واجبي الوطني ان اضع هذه الملاحظات امام صناع القرار في مملكتنا العزيزة .. والله من وراء القصد .. وللحديث بقية .

الكاتب : مؤسس موقع سرايا

رئيس اتحاد المواقع الالكترونية

Hashem7002@yahoo.com






طباعة
  • التعليقات: 178
  • المشاهدات: 36497
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
06-11-2010 07:40 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم