حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الثلاثاء ,24 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4928) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 156070

امام وزير الزراعة

امام وزير الزراعة

امام وزير الزراعة

21-03-2016 11:36 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - سرايا - أكد مزارعون في مناطق وادي الأردن أن الرياح والغبار الأخيرة أحدثت أضرارا بالبيوت البلاستيكية والزراعات المكشوفة.
وقالوا إن الأجواء الخماسينية بددت آمال عشرات المزارعين في تجنب الخسائر، خاصة وأن أسعار بيع الخضار ما تزال دون المأمول مع تراجع حركة التصدير إلى الأسواق الخارجية، لأن خسارتهم للموسم الزراعي لن تمكنهم من سداد الديون المترتبة عليهم ما سيؤثر على إمكانية استمرارهم الموسم المقبل.
ويشير المزارع علي خضراوي إلى أن الزراعات المكشوفة تضررت بشكل واضح، وأن الأضرار طاولت النباتات والثمار معا، حيث اقتلعت الرياح عددا من البيوت البلاستيكية والأنفاق ومزقت الأغطية البلاستيكية المخصصة لحماية النباتات.
وطالب من قسم الإرشاد الزراعي في مديريات الزراعة بضرورة العمل على متابعة المزارعين، والتواصل معهم لإرشادهم في التعامل مع تلك الأجواء تخوفا من وقوع أي من الخسائر المالية.
وأكد المزارع محمد خالد، أن 'مزارعي اللواء ما يزالون تحت التأثيرات السلبية لموجة الصقيع التي ضربت المحاصيل الزراعية الشهر الماضي، ولم تتخذ الحكومة أي إجراء يمكن المزارعين من القدرة على مواصلة العمل الزراعي، بل اكتفت بعملية حصر الأضرار، كعمل روتيني في كل موجة صقيع'.
وكان القطاع الزراعي تعرض لخسائر كبيرة نتيجة المنخفض الجوي الشهر الماضي، إذ تعرضت معظم المزارع الى أضرار كبيرة آنذاك، نتيجة الرياح القوية وموجة الصقيع التي ضربت المنطقة وألحقت خسائر مالية تقدر بآلاف الدنانير، الى جانب ما تركته من أثر نفسي رافق المزارعين وتهرب البعض منهم خوفا من السجن جراء الشيكات البنكية المتراكمة عليهم.
ويوكد محمد الدلايكة أن المزارعين ومنذ أن أصيبت محاصيلهم الزراعية بالصقيع اعتمدوا على تعويض خسائر من خلال تلك الزراعات المحمية، إلا أن الكوارث الطبيعية لم تسلم منها تلك المزروعات، مشيرين إلى العمل على وضع صندوق للكوارث الطبيعية على حيز التنفيذ لإنقاذ الموسم الزراعي.
ودعا مدير زراعة وادي الأردن المهندس عبدالكريم شهاب، إلى ضرورة الالتزام واتباع الإجراءات السليمة لحماية مزروعاتهم من خلال إغلاق منافذ البيوت البلاستيكية والأنفاق إغلاقا محكما للتخفيف من الأضرار التي تسببها الرياح.
وبين الشهاب أن الرياح القوية تلحق أضرارا بالغة بالمزروعات المكشوفة والبيوت البلاستيكية، إلا أن أضرار الرياح تكون أكثر على المزروعات المكشوفة، كما تعمل على إتلاف الأزهار وتؤثر على جودة الإنتاج، ما قد يؤدي إلى تراجع الإنتاج خاصة في المحاصيل الخضرية.
وأكد أن قسم الإرشاد الزراعي في مديريات وادي الأردن يتواصل مع المزارعين وإرشادهم للتعامل مع الكوارث الطبيعية، كالصقيع والأمراض الفطرية، والرياح وانخفاض وارتفاع درجات الحرارة.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 156070

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم