حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 السبت ,21 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4899) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 177045

امام رئيس بلدية الغور الشمالي

امام رئيس بلدية الغور الشمالي

امام رئيس بلدية الغور الشمالي

30-01-2016 09:43 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - يبدي مجاورون لمقابر في لواء الغور الشمالي، تخوفهم من استفحال ظاهرة تواجد أصحاب السوابق بين القبور وممارسة تعاطي الحبوب المخدرة، وتناول المشروبات الكحولية فيها.

وأكد سكان في المنطقة أنهم يشاهدون العديد من السيارات التى تصطف بالقرب من تلك المقابر التي تخلو شوارعها من الإنارة ليلا، ويمارسون فيها أعمال رذيلة، مشيرين إلى سماع أصوات مزعجة وألفاظ بذيئة خلال فترات الليل.

وقال محمد خضر إنه يشاهد شبابا يقومون بالرقص والغناء بشكل هستيري بين القبور، بالتزامن مع أصوت مرتفعة للموسيقى من سياراتهم مما يسبب إزعاجا للمجاورين.

وأكد موظف في إحدى الدوائر الحكومية القريبة من هذه المقابر طلب عدم نشر اسمه أن سيارات تصطف بالقرب من المقبرة الواقعة بالقرب من مركز عمله تعرضت محتوياتها للسرقة من قبل هؤلاء العابثين، بسبب انعدام الإنارة في الشارع المؤدي إلى المقبرة، والذي يبلغ طوله حوالي 200 متر ما يسهم في تسهيل مهمتهم.

وقال مدير أوقاف الشونة الشمالية الدكتور عبد السميرات إن ما يحدث في هذه المقابر حالات فردية، وإنه في حال ضبط أي من تلك الحالات سيتم تحويلها إلى الحاكم الإداري لاتخاذ أشد العقوبات.
وأضاف أن مسؤولية إدارة وحماية المقابر تقع على عاتق البلديات، وأنَّ دورَ وزارة الأوقاف يقتصر على استملاك قطعة الأرض وضرورة المحافظة على حرمة المقابر فقط، من خلال التوضيح للناس في مجالس الوعظ والإرشاد والخطب في المساجد.

ويطالب سكان الأجهزة الأمنية بمراقبة تلك الأماكن، خصوصا في الفترة الليلية للحدِّ من الخسائر التي تتعرض لها البلديات، وللحفاظ على حرمة المقابر والمنازل المجاورة لها، مشيرا إلى أنَّ البلدية في الوقت الحالي ليس لديها القدرة على عمل سور لتلك المقبرة، لعدم وجود مخصصات مالية لذلك الغرض.

ويرى خالد محمد من سكان المنطقة أنَّ المقابر، وخصوصا المقبرة التى تقع في منطقة السخنة تخلو من الإنارة الكاملة، ما أحالها مكانا لتجمع أصحاب السوابق والقيود الأمنية، مشيرا إلى أنهم يتناولون المشروبات الروحية فيها، ويقومون بأعمال تخريب للقبور وسرقة طوبها.

وطالب وزارتي الأوقاف والبلديات بالتعاون فيما بينهما لبناء سور إسمنتي بدلا من الأسلاك الحديدية، ووضع بوابة يقوم على حراستها حارس يتبع إداريا لبلدية المنطقة لـ'الحدِّ من تلك التجاوزات الخاطئة'.

وأكد أنَّ الأسلاك الشائكة في المقبرة تتعرَّضُ إلى العبث والقص من قبل أصحاب المواشي لإفساح المجال أمام المواشي دخول المقبرة والرعي فيها من دون مراعاة حرمة الأموات.
وأكد متصرف اللواء عدنان العتوم، أنه لم تصل أية شكاوى بخصوص تلك الظاهرة، وأنه في حال ضبط أي من المخالفين سيتم اتخاذ أشد الإجراءات بحقهم، مطالبا بضرورة الإبلاغ عن أي ملاحظة، وسيتم التعامل مع الشكوى بشكل سري.

وأكد العتوم عدم وجود حراسة أمنية على المقابر لمراقبتها، ولكن في حال وجود أي ملاحظة سيتم إبلاغ الجهات المختصة لتشديد الحراسة.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 177045

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم