حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,22 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4938) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 46755

مجلس النواب .. 'حاضنة' ام 'حارة' للآراء

مجلس النواب .. 'حاضنة' ام 'حارة' للآراء

مجلس النواب ..  'حاضنة' ام 'حارة' للآراء

12-02-2014 12:44 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - لا احد ينكر الوضع الطبيعي لاي مجلس نواب في العالم عند ما تبرز فيه وجهات نظر مختلفة وتباين في الاراء وفي بعض الأحيان تجاذبات حادة في الإطار الوطني.

ولكن الخلافات غير الرشيقة ما زالت ملتصقة بتجربتنا البرلمانية في حين يخفق النظام الداخلي باحتوائها.

 

حالة من الحزن لدى المواطن الاردني

 

اصوات مرتفعة واتهامات مغرضة يُلقيها النواب على بعضهم بعضا، تلك المواقف التي تحدث داخل المجلس تولد حالة من الحزن لدى المواطن الاردني عند ما يرى ان البيت التشريعي الاول في الدولة عبارة عن 'حارات' لا يوجد فيها اي روح من الاحترام أو الرقي في التعامل.

وصل الأمر لحد اقتراح ان يلبس النواب جميعهم داخل المجلس كمامات وواقيات من الرصاص بعد ما تكررت الشتائم ـ التي لا تصلح تحت قبة برلمان ـ ذات الطابع الشخصي في حين تكررت المشاجرات وبرزت في جلسة الإثنين ـ أمس الأول ـ لغة الاتهام بـ 'العمالة' بسبب خلافات سياسية لا أكثر.

 

المشادات الكلامية تحدث في برلمانات العالم جميعها

 

وقد قال السياسي الوزير السابق الدكتور ممدوح العبادي ان المشادات الكلامية وارتفاع الصوت في النقاش تحدث في برلمانات العالم جميعها، ولا يمكن ان نعزل اي برلمان عن مشادات الكلام بين اعضائه، وقد كنا نتمنى ـ حسب العبادي ـ ان تمُر هذه الدورة بسلام على عكس الدورة الماضية التي مرت بظروف صعبة نوعا ما.

اعتبر العبادي انه من المناسب تفعيل اللجوء للنظام الداخلي ولجنة السلوك في بعض الأحيان وهي لجنة وضعت لهذا الغرض نتمنى أن لا تتفعل كثيرا.

يضيف العبادي ان المجلس يجب ان تسوده الحكمة والعقل، والتخلص من الاتهامات الخارجة عن اطار المجلس النيابي، وعلى لجنة السلوك والنظام ان تأخذ القرار اللازم عسى ان تحد من هذه التصرفات.

 

نواب تناسوا ما اوصلهم الى المجلس

 

المفاوضات والخطط التي تنسج في الوقت الراهن يجب ان تُعد اولوية من اولويات اعضاء مجلس النواب للتفكير فيها واجراء حلول تخدم المواطن الاردني وتصل بصوته ورفضه لكل ما يُحاك من حوله، ولكن وللاسف نوابنا الاعزاء مشغولون في امور اخرى تنسيهم كل ما يدور حولهم وتنسيهم الذي اوصلهم الى المجلس في الاساس.

رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب النائب عبد المنعم العودات أكد ان اختلاف وجهات النظر سمة من سمات العمل البرلماني، ولكن علينا ان نرتقي في العمل البرلماني في الاردن وأن تكون الخلافات موضوعية.

اشار العودات الى ان البرلمان هو الحاضنة لوجهات النظر وهذا ما يجب ان يقوم عليه باحتضان وجهات النظر والاراء ولكن ضمن الاصول.

 

دعوة الى تحديث النظام الداخلي ووضع عقوبات حازمة

 

الذي حصل في مجلس النواب حسب العودات دعوة الى تحديث النظام الداخلي ووضع عقوبات حازمة وتشيكل لجنة تسمى بلجنة السلوك كي تكون رادعا لكل من يُخالف السلوك وانزال العقاب بحقه.

تلك الخلافات الحادة التي تحدث داخل المجلس توعز الى اسباب كثيرة منها ما تحدث فيه النائب محمد الظهراوي انه وفي ظل وجود برلمان غير حزبي من الطبيعي ان تكون هناك خلافات شخصية بين اعضاء المجلس من ناحية الافكار والمعتقدات.

يضيف الظهراوي انه بوجود مجلس نواب غير مؤسس حزبيا وسياسيا يجب ان لا نستغرب الذي يحدث فيه، لذا فان الخلل يكمُن في قانون الانتخاب ولو كان هناك احزاب داخل المجلس لديها افكار سياسية مشتركة لما حدثت تلك الخلافات بالاصل.

 

الخلافات الحادة التي تحدث داخل المجلس تؤثر في الشارع

 

الخلافات الحادة التي تحدث داخل المجلس حسب الظهراوي تؤثر في الشارع، لان اي خلل يحدث داخل المجلس سينتقل تأثيره الى الشارع والمواطنين ويولد حقدا واحتقانا بينهم، لا سيما ان الدور الاساسي لمجلس النواب يرتكز على تخفيف التوتر بين المواطنين.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 46755

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم