حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الإثنين ,18 ديسمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4951) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 77112

بالصور والفيديو .. ملاسنة واتهامات بـ"العمالة" بين الدغمي والحمارنة

بالصور والفيديو .. ملاسنة واتهامات بـ"العمالة" بين الدغمي والحمارنة

بالصور والفيديو  ..  ملاسنة واتهامات بـ"العمالة" بين الدغمي والحمارنة

10-02-2014 04:53 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - هاجم النائبان محمد القطاطشة وعبدالكريم الدغمي مساء اليوم الاثنين ما يسمى بالمبادرة النيابية ومنسقها العام مصطفى الحمارنة، متهماً إياها بالعمل لتكريس الوطن البديل، قبل أن تندلع ضجة وفوضى عارمة تحت قبة المجلس، تخللها شتائم واتهامات.

وخلال الهجوم، طالب العديد من النواب خلال احتجاجاتهم بطرد حمارنة خارج القبة.

وقال القطاطشة إن اتهام الحمارنة للعشائر الأردنية بأنها ميليشيات يخدم المشروع الصهيوني.

 

إتهامات بالعمالة

 

وتبادل النائبان عبد الكريم الدغمي ومصطفى الحمارنه الاتهامات بالعمالة في مواجهة ساخنة بين النائبين بعد أن تلى النائب الدغمي بيانا في مستهل الجلسة اتهم فيه الدغمي النائب الحمارنه بالعمالة لواشنطن.

وجاءت كلمة الدغمي في مستهل الجلسة تعليقا منه على تصريحات نقلت على لسان الحمارنه اتهم فيها العشائر الأردنية بتحولها الى 'ميليشيات'.

وفور انتهاء النائب الدغمي من تلاوة بيانه انتفض المجلس ضد النائب الحمارنه في سياق منعه من الرد على الدغمي، ولجأ عشرات النواب للضرب على طاولات المجلس.

 

الدغمي للحمارنه 'انت عميل'

 

ورد الدغمي على النائب الحمارنه 'انت عميل'، فرد الحمارنه عليه' أنت تعرفني وأنا اعرفك ..أنت العميل'، فيما كان نواب يصرخون للحيلولة بين الحمارنه وبين الحديث.

وقال حمارنه في الدقائق المحدودة التي أتيحت له للرد على بيان النائب الدغمي ان المجتمعات في المجال العام اذا اردنا ان نبني الدولة المدنية الحديثة يجب ان تقوم على اساس المواطنة والتأطير وفي المجال العام له هوية واحدة هي الهوية السياسية البرامجية، بينما الهويات الاخرى لا تؤطر المجتمع.

وقال حمارنه انا قمت بالتحليل السياسي، وقلت إن التأطير غير المسيس فإن المجتمع يتحول الى مجموعات ميليشيات. وأضاف أنا غير معني لا اسب ولا ادافع عن العشائر انا معني في التحليل السياسي وانا مع الدولة المدنية.

وقرر رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونه إحالة النائب الحمارنه الى لجنة السلوك بسبب اتهامه للدغمي بـ'العمالة'.

 

بيان النائب الدغمي

 

وكان النائب الدغمي قال في بيانه ليس عيبا على الدولة ان تؤطر للعشائر بما يعزز استقرارها السياسي، لأن استقرارها السياسي مطلوب شعبياً، وشعبنا بمكوناته يعتز بعشائره وبدولته واخلاقة الطيبة، ويرفض الغربية التي تهدف الى تدمير المجتمع والتي يحاول عملاء الأميركان والغرب من أشخاص ومنظمات تمويل أجنبي احلالها محل الاخلاق العربية والطيبة لمجتمعنا، والأخلاق العربية لا تمنع من بناء الدولة المدنية وتطور الاحزاب، التي يقع العبء عليها ( أي الأحزاب) وليس على غيرها في تطوير نفسها والخروج من مبدأ الشخصنة الذي دمرها.

وقال الدغمي يقول النائب الموقر ان العشائر تدعم المرشح الذي لا علاقة له في' برامجنا: ونقول له ' أن برامجك المستمدة من 'ديك شيني' و ' ليز ديك شيني' ووكالة الاستخبارات الأميركية وهي برامج مشبوهة تحاول تدمير بنية المجتمع، وان أنصارك هم الذين سوقوا على الدولة نهج واقتصاد السوق المفتوح مما اتاح المجال للفساد والافساد وهي برامج تغيير أخلاق المجتمع، والقضاء على العشائر وايجابياتها واستبدال هذه الاخلاق باخلاق غريبة تتيح الانحلال الخلقي ونشر المذاهب الشيطانية عن طريق تعديل القوانين، وبحجج واهية مثل ' جرائم الشرف تارة، وبناء الدولة المدنية تارة اخرى، وكأن الدولة المدنية لا تبنى إلا بتبني هذه الاخلاق المنحلة.

وتابع الدغمي، ان العشائر الاردنية وقفت فعلا مع الثورة العربية ومع الدولة الاردنية منذ تأسيسها ووقف ابناؤها وشيوخها مع جيش الدولة العربية ومع قيادته الهاشمية، ومع نضال الشعب العربي الفلسطيني في مواجهة العدو الصهيوني في الوقت الذي لم يقرأ النائب المذكور تاريخ وطنه ولا يعرف نضالات هذه العشائر وان كان يعرف ويهاجم فتلك مصيبة لان العدو الصهيوني بنظره صديق اسياده الامريكان وان كان لا يدري فالمصيبة اعظم.

وأضاف الدغمي اما الكلام عن تجنيس أو تقديم خدمات لابناء الاردنيات المتزوجات من غير الاردنيين فهو موضوع خلافي بين ابناء المجتمع الواحد وعيب عليه ان يتهم الاخرين بانهم يمينيون انعزاليون فاذا كان يدعو الى هوية عربية جامعة فليبادر الى فك ارتباطه بالأمريكان اما ان يستعمل العروبة كلمة حق يراد بها باطل لتنفيذ افكاره السامة فهذا مرفوض والعروبة منه براء، فالعروبي الجيد لا يمكن له ان يكون جيدا إذا لم يكن وطنيا جيدا، ولا عيب إذا دافع الأردنيون شرقيهم وغربيهم عن وطنهم، ورفض أي منهما أن يكون أقلية في وطن المهاجرين والأنصار.

وخاطب الدغمي الحمارنه قائلا، لقد طالب أنصارك ومحازبوك بتعليمات غربية وأمريكية تجريد الملك من صلاحياته في المواد 34 و 35 و 36 من الدستور في فترة سابقة، وذلك توطئة للوطن البديل والتوطين، ولكن الشعب الأردني المخلص لمليكه ووطنه تمسك بصلاحيات الملك وهزم هذه المبادرة المشبوهة الى غير رجعة، مما اضطركم الى تبني مواضيع جديدة تهدف الى تدمير بنيان المجتمع والدولة، في الوقت الذي تتجدد فيه المؤامرة على الأردن وفلسطين وعلى حق شعب فلسطين في تقرير مصيره وبناء دولته المستقلة.

وختم الدغمي بيانه بالقول وأنا أنهي مداخلتي أعلم أن الأقلام السامة المليئة بالحقد على كل ما هو طني او عروبي والتي تتغذى بالدولار وتسير في نفس نهج النائب المذكور ستهاجمني اعتبارا من الغد، ولكنني مهما كان حجم الهجوم، فسيتحطم على صخرة القابضين على جمر وطنهم وعروبتهم وليخسأ الخاسؤون.

 

فوضى عارمة

 

وشهدت الجلسة فوضى عارمة فيما لجأ نواب إلى الضرب على الطاولات احتجاجا على سماح رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة للحمارنة بالرد على الدغمي.

ورفع رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الجلسة بسبب فقدان النصاب وعدم تقيد النواب المتحدثين بالنظام الداخلي.

 






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 77112

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم